خسائر روسيا المُتنامية
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الخميس ٢٠١٥/١١/٢٦م

للحروبِ، خاصةً عصرَنا، مكاسبُ محدودةٌ و خسائرُ أكثرُ وضوحاً.
الخسائر عادةً عسكريةٌ و سياسيةٌ. فالعسكريةُ مُعدَّاتٌ كطائراتٍ و خلافِها، و لا تساوي شيئاً مقابل الخسائر السياسية التي تعصفُ بهيْبةِ الدولة و قيادتِها خاصةً إِنْ كانت دولةً عظمى.
دخلتْ روسيا حرباً عدوانيةً مباشرةً في سوريا قبل شهر، فإذا بطائرتيْن تُسقَطان لها في بلديْن لا تستطيع مواجهتَهُما إلّا بوقفِ سُيّاحها. أُولاهُمَا مدنيّة بيدِ إرهاب في مصر و ثانية حربيّة بإسقاطٍ تركيٍ مُتعمَّد.
خسائرُ سياسيةٌ بامتيازٍ و تَسارع.
و لو تحمّلتْ موسكو فاتورةَ عدوانِها لكانتْ فداحتُها الإقتصاديةُ كارثيّةً، لكن الموجع أن الفاتورةَ يدفعها طرفٌ عربيٌّ زَجَّ أو زُجَّ به في أتونِ شررٍ متطايرٍ سيُصيبُ الجميعَ، كُلّاً بقدرِ تَوَغُّلِه.
مكسبُها الوحيد إنقاذُها نظامَ بشار من إنهيارٍ مفاجئ. لكن ضحَّتْ في محرابه بهيْبتِها و صداقاتها الإقليمية باستثناء إيران.
فهل يستحق تضحيةً ما تزالُ أبوابُ خسائرها مفتوحةً و يصعبُ تعويضُها إِلَّا بعد زمنٍ طويل.؟.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

نوفمبر 26th, 20151552

اكتب تعليق