التعاونُ اللّا إسلامي للسياحة
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الخميس 2015/12/3م

قزَّمتْ (منظمةُ التعاون الإسلامي) قضيةَ مَسْرى خيرِ الورى حتى جعلتْها (سياحيةً).
(سياحة).!!.و أيّ (سياحة).؟.لا بارك الباري في (سياحة) تفرّطُ في الأقصى لصهاينةٍ غضبَ الله عليهم.
شدد أمينُها العام، في كلمةٍ له بورشةِ عملٍ عنْونُوها (إستكشاف إمكانات السياحة في القدس).!!، على ضرورة تشجيع سياحة المسلمين إليها.!!
لماذا.؟.
لأنها بوصفه “ستدعم القدس و تُمَكِّن لنقل معاناة أهلها و مطالبهم للعالم”.!!.إلى آخر الحجج الواهية.
يقول هذا و بلاده إمتنعتْ بشدةٍ حتى أن يلعب منتخبُها مباراةَ كرةِ قدمٍ هناك رغم تهديدات الإتحاد الدولي بتجميدِها. لكن الأمين العام و منظمتَه مُكْرهونَ على إنْفاذِ توجُّهاتِ غالبيةِ دولِها.
حديثُهُم هو (التثبيط) في أنْكى صوره.

لكن مُرابطي القدس مُطمئنون أنهم، وحدهم، نقلوا قضيتَهُم بإنتفاضتِهم للعالم أجمع. و مُطمئنون أن النصر بيد الله لا بيد منظماتٍ ترتعد فَرائصُها من لَوْمَةِ كُلِِ لائمٍ.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

ديسمبر 3rd, 20151553

اكتب تعليق