الحربُ السعوديةُ المؤجّلة
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الخميس ٢٠١٦/١/٧ م

ظنّ الغير لعقودٍ أن السعودية لا تُحسنُ الحروب بل “تشتري السلامةَ بالمال”، حتى تبيّنَ أن المالَ لم يعد ناجعاً كما كان أيامَ لم يَسْتَشْرِ فساد الأعوامِ الأخيرة. فإذا بالقيادة السعودية تقلبُ للعالم ظَهْرَ المِجَنِّ. إذا بها أسد الوغى و ضَيْغَمُ القتال.
للحروب في عصرنا ثلاثةُٰ ميادينَ قاصمةٌ للخصوم. هي (القتال – الدبلوماسية – الإعلام).
في الأول دكّتْ (عاصفة الحزم) حصونَ البُغاةِ شهوراً..و سيخرج جيشُنا بأعظم تجربةٍ قتاليةٍ تُضافُ لأرصدةِ قواه.
و فاجأتْنا الدبلوماسية بديناميكيةٍ نادرةٍ عالمياً..حجّمَتْ الخصومَ و أربكتْ مخططاتهم و جدّدتْ مَلاءةَ زعامتنا الإسلامية.
أما الإعلام فهو (الحربُ المُؤجّلةُ) لحكمةٍ مجهولة.
عقودٌ إستنزفتْ المملكةَ مالياً و مادياً بخططِ إعلامٍ خارجيٍ و عربيٍ و داخليٍ تبيّنَ يَوْمَ حصادِنا الآن أنها لم تُجاوزْ حناجرَ أصحابِها.
ليت مصلَ جُرأةِ و صرامةِ (الدفاع و الخارجية السعودية) يُكْوى به (الإعلام)..فمعاركُنا وُجوديّةٌ..لا تحتملُ التأجيل.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

يناير 7th, 20161524

اكتب تعليق