أُمُّ الخزايا تجويع مَضايا
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاحد ٢٠١٦/١/١٠م

أخزاهم الله..لا يريدون أن يتركوا رزِيّةً من أصناف القتل و السّحْلِ إِلَّا سجّلوها في صحائفِهم.
إنهم جُنْد بشار و أعوانُه من (حزب الله) و إيران و روسيا.
لم تَكْفِهم القنابلُ و براميلُ البارود لإبادة أَهْلِ السُّنّة، مدنيّين و غيرِهم، فتَفنَّنوا في حصار الناس لتجْويعِهم إمعاناً في الإذلال و التنكيل.
و ليست (مَضايا) أولى الْقُرَى السوريةِ إستهدافاً، بل ندعو المُنتَقمَ أن تكون الأخيرة و أن يُنزلَ عليهم من بلاياه ما هُم أهلُه دنيا قبل الآخرة.
إذا كانت إمرأةٌ دخلت النار في هِرّةٍ حبستْها، فهؤلاء يُبارِزونَ بارِيهِم أنهم لا يخشوْنها، بل يَسْتَدرُّن أسفلَ درَكاتِها و أنْكَلَ درجاتِها.
فاللّهمَّ مزِّقْهُمْ بَدداً و امْحقْهُم عدداً و لا تُغادر منهم أحداً.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

يناير 10th, 20161290

اكتب تعليق