وأي ُ هوان ٌ بعد مضايا ..؟
الكاتب : سعد الراقي

وأي ُ هوان ِ بعد مضايا
نعم فـ خمسون ألفا ً أو يقلون قليلا ً من أبناء السنة يبادون جوعا ً وحصارا ً على يد جيش النظام المجرم ومليشيات حزب الشيطان الخائن وبمباركة ومشاركة من روسيا الخبيثة ..!
نعلم أن الدول الإسلامية ( عربها وعجمها) لا حول لهم ولا قوة في دفع هذا البلاء عن إخواننا السنة في سوريا الأبية .
ولكن السؤال :
أين هم دعاة حقوق الإنسان ؟
وأين هي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن المتحكمة بهذا العالم من هذه الإبادة الجماعية التي تحدث في بلدة مضايا السورية ؟
أين هم منها ؟
أم أن مبادئهم لا تنطبق على المسلمين ؟
لماذا هذا الصمت المهين من هذا العالم المتخاذل ؟
أين هم أبطال الجيش الحر ؟
وأين هي الفصائل السورية المقاتلة ؟
هل وصل بهم الحال إلى خذلان إخوانهم في مضايا المحاصرة ؟
لكم الله يا إخواننا في مضايا ،
فحتى لو تم إدخال المساعدات اليوم أو غدا ، فمن يضمن إستمرار إدخالها مرة ً أخرى ؟
نسأل الله أن يحميهم ويشبعهم بعد جوع ويفك أسرهم ويخزي عدوهم فإننا من شدة الهوان لا نملك إلا الدعاء .
حسبنا الله ونعم الوكيل

يناير 10th, 20161467

اكتب تعليق