شَتّان بين باكستان و لبنان
الكاتب : محمد معروف الشيباني

واجبنا كسعوديين أن نُثمّنَ بالتقدير إعلان قائد جيش باكستان أنها ستقابل برد مباشر أي عدوان على السعودية و دول مجلس التعاون.
و من حقّنا أيضاً أن نعتب و نتألم من رفض وزير خارجية لبنان توقيع بيانٍ جماعيٍ لمجلس (الجامعة العربية) منددٍ باعتداءاتِ و إستفزازات إيران و فَلَكِها.
بين هاذيْن الموقفيْن المتباعديْن يقف المتأمّلُ واقع الأمةِ في حيرةٍ و حسرات.
لم يكُنْ موقفُ باكستان مُستغرباً لمصداقيتِها دوماً نحونا. بينما ظلَّ موقف لبنان محلَّ تشكيكٍ كُلَّما دعمتْه السعوديةُ مباشرةً أو عبر أطيافه و زعاماته السياسية.
كان هناك تيّاران في لبنان. أولٌ يؤكد أنه مع السعودية. و ثانٍ يُحذّر “لبنان مع جُيوبِكُم..لا مَعَكُم”.
الآن قالها وزير خارجيتِه بالفم المَلْآن..في ذروةِ إحتياج السعودية لتوقيعٍ..توقيعٍ فقط.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

يناير 12th, 20161341

اكتب تعليق