جرح ماض … أم جرح مضايا
الكاتب : ناصر بن ناهي الشمري

جرح ماض..
أم جرح مضايا..
ليعذرني القارئ أيا كان توجهه ..ﻷني سأصبغ كلمتي هذه بدم النوارس المهاجرة ..عجبا من بغض اﻹنسان ﻷخيه اﻹنسان! من ينظر لهذه الصور لابد أن يقول:أقسمت عليك ياعيني إلا الدمع؟!!مدينة الماضي الجريح أم جرح االمستقبل يامضايا..
الذنب الوحيد سني…
وكأنه وباء لابد من اقتلاعه كما تقتلع الحشائش الضارة. إلاهي أشكو إليك هذا اﻹنسان الحقود ،وهذه القلوب القاسية …
أطفال مضايا قصة أخرى ..
(مضايا) سامحينا..
(مضايا) أدرك قلوبا سافرت بلاعودة ،وتركت إحساسها رهن اﻻعتقال ..
صوت:سلام ياحمامة السلام..
صوت آخر:أربعون سنة كعمر السلحفاة على صدورنا..
وبعد هذا تقولون إحساسنا متلون!
وبعد هذاتقولون إياكم والحزن!والفرق كبير بين كف تكاد تنفجر عروقه من الدم اﻷحمر، وبين كفوف لاتجد دماء…
بقلمي الجريح يامضايا،
فاعذري عجزنا..

يناير 14th, 20161687

اكتب تعليق