المؤامرةُ الكُبرى
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاحد ٢٠١٦/١/٣١ م

لن يَسْأمَ الإرهابُ دسائسَه و خياناته لضرب وحدتنا. فعداوةُ أربابه و محرّكيه قديمةٌ قِدَمَ خُصومةِ أعداء الإسلام للإسلام.
تُغيظُهم رؤيةُ بلاد الحرميْن آمنةً وارفةً في حمى قياداتٍ راشدةٍ تتوارث إعتدادها بالدِّين و خدمة الحرميْن و ضيوفهما.
و كُلَّما نجح الإرهابُ في ضرب هدفٍ تأكّدوا أن مقابله 99 هدفاً و عمليةً أفْشلَها أمنٌ سعوديٌ متيَقِّظُ لحماية أهله و بلده.
المهمُّ وطنياً، على كل المستوياتِ الشعبيةِ و القياديةِ، ألَّا تحرفَنا أيُّ ضربةِ إرهابٍ عن التّمعُّنِ و الإشارة للعدوِّ الحقيقي لأمننا و إستقرارِنا..فهو رؤوس الخارج المُكشِّرة عن أنيابِها بعد إفتضاحِ عداواةٍ خادَعتْنا بها طوالَ سنواتٍ فانخدعنا لها حتى وصلنا حالة “ما دون الحلْق إلَّا اليديْن”.
كلُّ تنظيرٍ سفْسطائيٍ يَحرفُنَا عن هويّةِ أعدائنا، كما فعل سابقاً، يصبُّ ، رغم جَهالتِه و سطْحيَّتِه، في خانةِ (المؤامرة الكُبرى).
إتّحِدوا رؤيةً تُفلحوا..و كفايه تسطيح.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

يناير 31st, 20161331

اكتب تعليق