أميرُ وزيرٌ تهمُّه آخرتُكُم
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الخميس ٢٠١٦/٢/٢٥م

إعتَدْنا من معظمِ وزرائنا ألَّا تهمّهُم دنيانا..أما الآخرة فهَيْهاتَ هَيْهات..أشْغلتْهُم دنياهُم و جَمْعُها حتى عن صحائفِهِم.
و من يَستَذْكر آخرتَه يَهتدى..أما أن يفكِّر بل يعمل لآخرةِ سواه فتلك لَعَمْري منزلةٌ لا يُدانيها إلَّا كريمٌ ذو مُروأةٍ و تقوىً و شهامة.
تأمَّلتُ ذلك بقراءة خبر توجيه الأمير محمد بن نايف وليِّ العهد أسدِ الأمن الداخلي الأول ببناءِ 200 مسجدٍ بمناطق المملكة كصدقةٍ جاريةٍ لأرواح شهداء الواجب.
في كلِّ العالم يُكتَفى بتكريم أسمائهم و أُسَرِهم..لكنه تَخطَّى ذلك ليُؤسس لصحائفِ الشهداء أرصدةً متناميةً دائمةً إلى ما شاء الله.
إن مجرد فهمِ و وعيِ هذا العمل مرتبةٌ فوق إدراك غالبيّةِ ذوي السلطات و النفوذ.
أنتم هنا لستم أمام وزيرِ داخلية..بل أمام أسدٍ إبنِ أسدٍ حفيدِ أسد.
إنه الفرقُ بين حُكَّامِ آلِ سعود و غيرِهِم من حُكَّامٍ مستكْبِرين..حتى عن التفكيرِ في آخرتِهِم..أنفُسِهِم.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

فبراير 25th, 20161226

اكتب تعليق