مواجع ( الصحوة اللبنانية )
الكاتب : محمد معروف الشيباني

السبت ٢٠١٦/٢/٢٧م

للسعودية في لبنان شعبُ أشقاء و بِضْعُ عداوات.
الشعبُ النبيل ضَمَّخَتْ وجهَهُ كَلاحةُ مؤامراتِ الفُرسِ على العرب فقادتْهُ إلى ما لم يَحْمَدْ الْيَوْمَ عاقبتَه.
كلُّهُم يتساءلُ كيف وصلنا لهذا و نحن كلبنانيِّين نفتح قلوبَنا و يَعتاشُ إقتصادنا على الدعم السعودي سياحةً و توظيفاً و تنميةً…إلخ.
الجواب : إسألوا سياسيِّيكُم..قدموا لدهورٍ إنتفاعَهُم على لبنان حتى أمْسى على شَفَا جُرُفٍ هارٍ.
اليوم دبَّتْ “الصحوة اللبنانية” في عروقِهم..يبحثون و إياكم عن مَخارج.
صحوةٌ متأخرةٌ..يُفترضُ أن يستشعر سياسيُّوكم الكارثةَ قبل سنوات ليَتَلافُوها.
فرقُ الحكيم عن الأحمق هو في المعالجة (قبل) أو (بعد) فَواتِ الأوان.
في الأولى تنجو من ذيولِ الكارثة..و في الثانية تَتجَرَّع المَراراتِ و الشرور فَتَنجو بصعوبة..أو تُوردكَ الهلاك.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

فبراير 27th, 20161463

اكتب تعليق