حرب ُ ( داعش ) الجديدة
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاثنين ٢٠١٦/٢/٢٩م

أمامنا خطر جديد..هو إعلانُ (داعش) الحربَ على أُسَرِنا، لا نظامنا الحاكمِ فحسب.
تَجلَّى ذلك بتكرار غدرِ بعضِ مُغَرَّرِيها بأقاربِهم من الأمن أو سواه.
لم تَعُدْ محاربتُها مسؤوليةَ الدولة وحدها..بل غَدَتْ مسؤوليةَ البيت أيضاً.
إسْتَجدَّ واجبٌ مُحتَّمٌ، بل فرض عيْن، على كل ربِّ و ربَّةِ أُسرةٍ و كُبرائها أن يُوعُّوا و يُراقبوا أفرادها بحبائلِ (داعش) لِئلَّا يقعوا فريسةَ ماكرٍ جانٍ.
بدوامِ التوعية و المراقبة تكتشف الأُسرةُ كلَّ طارئٍ على فكرِ أفرادها فتُناصحه أو تُبلِّغَ عنه (وزارة الداخلية) التي ستتولى مناصحتَه بخبراتها..و لن تُؤذيَه لأنه لم يَقْترفْ بعد جُرْماً.
قيامُ الأُسرةٍ بهذا الدوْر لا يخدم الوطنَ فحسب..بل ينقذ الأسرةَ من مصائبِ جناياتٍ و ثاراتٍ لا تنتهي.
أما الدولةُ فجهازُها الأمنيُّ واعٍ متيقِّظٌ..و دورُها الإعلاميُّ يستوْجبُ وَثَباتٍ مماثلة..فالوقتُ كالسيف إِنْ لَمْ تَقطعه قطعك.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

فبراير 29th, 20161375

اكتب تعليق