المرحوم ( الصندوق العقاري )
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الخميس ٢٠١٦/٣/٣م

أنْ يوقف (صندوقُ التنمية العقاري) قروضه للمواطنين بعد ثلاثة عقود، بدأها أيامَ شظَفِ العيش و ضيقِ ذات اليد و ختمَها بعد عاميْن من طفرةِ دخلٍ بتروليٍ لا مثيل له، أمرٌ ليس مُحزِناً فحسب، بل هو بمثابةِ نَزْعِ كماماتِ الأكسجين عن مريضِ العنايةِ المركَّزةِ فاقدِ الوعيِ بعد يأْسِ سنواتٍ من إنقاذه.
ثم يصبح الضرب في هذا الميّتِ “حلالاً” بشريعة (المالية و الإسكان) فتَصفعه بقرارها : “إِنْ أردتَ سكناً فخياركَ الوحيد رهنُ حياتكَ و مَآلِكَ بنسبة 85% من قيمته للبنوك التجارية و فوائدِها و دبِّر 15%”.!!.
كأنَّ المسكينَ لا يعطيه حقُّ المواطَنةِ أرضاً و لا بيتاً..و كأنْ ليس له الإستفهام عن 250 ملياراً قيلَ قبل خمسِ سنواتٍ إنها رصدت بأمرٍ ملكيٍ في الوزارة لحلِّ أزمة الإسكان..أين هي.؟.أَرُصدتْ حقاً أم بُعثِرتْ.؟.و لماذا لم تموّل للمواطن قروضَ الإسكان بلا فوائد.؟.و..و..إلخ.
كثيرةٌ هي الأسئلة التي لا تقود إلَّا لإجابةٍ واحدة : “تَوارُثُ سوءِ تسييرِ ملفِّ الإسكان على كلِّ المستويات”.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

مارس 3rd, 20161284

اكتب تعليق