التنظير و الإنجاز عند الوزراء
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاحد ٢٠١٦/٣/٢٠م

بَدا وزير العمل واثقاً من نجاح قراره سَعودةَ قطاع بيع الجوالات رغم فشلِ قرارِ وزارته منذ أعوام بتوطين عمل سيارات الأجرة و أسواق الخضار، فَعَزا ثقتَه لمُستَجدٍ جوهريٍ هو أنه قرار تشاركيٌ نتج عن إجتماعات وزارات (العمل – الاتصالات – التجارة – البلديات – الشؤون الاجتماعية).
كلامٌ منطقيٌ. فتضافُر جهود خمس وزاراتٍ لفرض التوطين ليس كقرارِ وزيرٍ واحدٍ يَرَى في جَرَّةِ قلَمِه سيِّداً مُطاعاً و فَرْضَ عيْنٍ على كلِ إنْسِيٍ فوق ثَرَى المملكة.
هنا يتَجَلّى الفرقُ بين (التنظير) و (الإنجاز). بين (الإستعلاء) و (الخدمة).
من (التنظير) إدعاؤكَ لرئيسكَ أن خططكَ ستجعل “كل شي تمام طال عمرك”..بينما تعجز عن إنجازها واقعياً. و مثالُ فشلِ توطين قطاعيْ الأجرة و الخضار واضح.
يتناسى الوزراء أن وليَّ الأمر إستأْجرهم (للإنجاز)..لا (للتنظير).

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

مارس 20th, 20161189

اكتب تعليق