خلايا ( مستيقظة ) لا (نائمة) .!
الكاتب : محمد معروف الشيباني

السبت ٢٠١٦/٤/٢م

كانت عبارة (الخلايا النائمة) وصماً لمجموعاتٍ، قلّتْ أو كثُرتْ، تستهدف زعزعةَ إستقرار أوطانها بالعمل خِفْيةً تحت أستارٍ من التعتيم و الكتمان.
لكن، و لا أدري أهيَ من حسناته أم جِناياته، بعد ربيعِ الثورات الدموي أصبحت بلدانُ العرب تشهد خلايا مُستيْقظةً، و لا أقول متيقّظةً لأنها لو كانت التالية لَما إبتَغتْ أذى شعوبها.
هذه المستيقظة لم تعد أفراداً و خلايا، بل مجموعاتٍ و أحزاباً. تعمل في وضح النهار. لا تُخفي رغبتَها تَقْويضَ واقعِها..بل بعضُها يُفاخر بذلك. و هدفُها دوماً الشباب، لأنهم الفئةُ العُمْريّةُ المتدفّقةُ حماساً بلا تَدبُّرٍ و إندفاعاً بلا روِيّة.
في بلدانِ الثورات يزيدون أُوارَها مع كل طرفٍ و جانب.
و في غيرِها يَحشُدون و يُؤلّبون ليومِ الوعدِ المشؤوم.

فاسْتَيْقِظُوا..للمُستيْقِظين.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

أبريل 2nd, 20161195

اكتب تعليق