فارق ُ الأمن السعودي
الكاتب : محمد معروف الشيباني

القاسم المشترك في ضربات الأمن السعودي (للإرهاب) بمختلف أشكاله و مسمياته أنها (ضرباتٌ إستباقيةٌ).

و الفرق شاسع بين ذلك و بين (وزاراتِ داخليةٍ) نرى أخبارها يومياً في دول كثيرة حولنا تنتظر (حدوث) العمل الإرهابي لتستنفر قواها في تتبُّعِ ما خلّفه من أدلّة.

يكون المجرم في مرحلة (التخطيط) لعملياته بأعصاب هادئة و في منتهى الدقة و التكتم و الحرص، فلا يترك شاردةً و لا واردة، فكيف تُمسكُه.؟.

و ما أن تحلّ ساعةُ (التنفيذ) حتى ترتبك الأعصاب و يشرد الذهن، فيُخلّف وراءه من (الأدلة) ما يُسهّلُ معرفته..لكنه يجازف بذلك لأن (التنفيذ) حقق مُراده.

شتّانَ إذاً بين جهازِ أمنٍ فعالٍ (بعد) الجريمة، كبقيةِ الدول، و آخر (تستبقُ) متابعاتُه اليقظةُ وقوعها.

إحسبوها (صح) يا سعوديين..و قولوا لأبطال أمنكُم (الله يقوّيكُم).

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

مايو 8th, 20143371

اكتب تعليق