حديث الناس … والأغنياء من التعفف
الكاتب : مشعل أبا الودع

أجمل مايميز المواطن السعودي ‏عزة النفس والتواضع وتعفف لا مثيل له، إلا إن جور الزمان عليه أكبر ليقف ‏في طوابير الانتظار أمام بيوت الأثرياء على أمل أن يأتي من يتولى معاناته لكي لايكون مطاردا ً بين السلطات الأمنية ودور المحاكم الشرعيه بسبب مديونيته .
الأدهى من ذلك هى تلك المشكلة اللي تؤرقه من البنوك والتى يتم تحويل راتبه عليها فيصبح حبيسا ً لقرضها
‏ظروف الزمان التي حولت البعض إلى متسولين ليقضوا بقية أعمارهم ملاحقين وتجبرهم للجوء لذوي القربى من العائلة أو القبيلة ليتسولوا المساعدة رغم إن غالبيتهم فقراء ولكنهم أغنياء من التعفف
سؤال جال في خاطري وانا على ثقة بأن هناك من يشاركني في هذا؟؟

أين جمعيات رعاية الأسر المحتاجة أم يقتصر دورهم على مساعدة تسد رمق أطفاله من مواد غذائية تبرع بها التجار لتلك الجمعية ؟ ‏وماهو دور مؤسسة النقد على الرقابة ‏على البنوك التى تمنح القرض وهل طغى عليهم جشع تحصيل الفوائد ؟

‏رغم إننا في نعمة نُحسد عليها وفي بلد يُعتبر ثالث بلد في العالم في إنتاج البترول ومن دول العشرين في التجارة العالميه
‏صحيح أننا كمواطنين لدينا أشياء غير ضرورية كالخدم والجوال إلا أنها أصبحت من ضروريات الحياة

‏إنها فعلاً مأساة لكثير من المواطنين نتمنى حلها بنظرة من ولاة الأمر للتخفيف عن كاهل معظم المواطنين الذين لايريدون من الناس إلحاحا وتحسبهم أغنياء من التعفف .

مايو 20th, 20161218

اكتب تعليق