مملكة البحرين خطوة أولى نحو الأمن
الكاتب : مشعل ألا الودع

ليس لنا أن نتوقع من إيران مايسهم في علاقات حسن الجوار دائما، ولانتوقع منهم وعياً بالمصلحة لكل شعوب المنطقة وحسب علينا أن ندرك أن علاقتهم في دول الخليج بهدف زرع أجنده لإثارة الفتنة والطائفية وذلك من أجل تحقيق حلم إمبراطورية كسرى وهذا لا وجود له في زمننا ولا عالمنا اليوم .
نظام العالم الجديد علاقاته مبنية على المصالح المشتركة إلا إيران فأنها منذ عام ١٩٧٩م دخلت في علاقاتها مع الدول بروح التشدد وليس بروح الاعتدال وتتخلى عن التمثيل الدبلوماسي الحقيقي وجعلت ممثليها رجال مخابرات يتفذون موبقات سياستها بحلم تصدير الثورة لدول الجوار ممايهدد سلامة الحياة للشعوب فهي تدخلت في العراق وزرعت الطائفيه ليس حبا في العتبات المقدسة في النجف وكربلاء بل هدف السيطرة على مقدرات الشعب العراقي وحضارة بلاد الرافدين ودخلت سوريا تحت ذريعة حماية مقام السيدة زينب وهذا على مبداء ليس حباً لـ علي ولكن كرها لمعاوية وتدمير الحضارة العربية في سوريا وهي من تطلق عناصر مخابراتها الى المملكة العربية السعودية بالقدوم للحج بلباس الاحرام.
وتدافع عن جمعية الوفاق وهي جمعية ذات طابع أديلوجي ليس لديها ولاء لمملكة البحرين.بل الهدف التدخل من قبل عناصر فيلق القدس رغم أنه نمر من ورق جعل منه جحافل إعلام إيران أسطورة وهو مجرد فقاعات بالون رأيناه في القتال الى جانب جيش النظام السوري وحزب الله .
والملك حمد ال خليفة ازال الستار الحقيقي للكشف عن حقيقة تلك العملاء المرتبطين في أجندات فارسية رغم أنهم يحسبون مواطنين وذلك لكي يحظى الشعب البحريني بالأمن والاستقرار بعد سحب جنسية هذا العميل وكان الأجدى سجنه او إعدامه
بسبب الولاء لدولة اجنبيه .
سوف تنعم البحرين وتستقر وهي مستقرة ولا يهم مايطلقه بغل الضاحية والجنرال المعتوه قاسم سليماني .

يونيو 21st, 20161338

اكتب تعليق