تركيا … والانقلاب
الكاتب : مشعل أبا الودع

مع تسارع الأحداث في منطقة الشرق الاوسط والذي اصبح بؤرة الصراع بين روسيا والغرب من جهة وبين أديلوجيا تصدير الثورة في إيران من قبل ملالي قم أدرك العالم مدي التحامل على العالم الإسلامي وخاصة ً أبناء السنة فالصراع في سوريا حرب معتقد والربيع العربي يدار من أيدي خفية بالغرب قامت بزرع تنظيم داعش لإقحام الدول الإسلامية بحروب ونزاعات وتصوير الدول العربية بأنها بؤرة أرهاب والهدف من هذا كله تقسيم المنطقة على أبجديات سايكس بيكو.
أن مايستدعي الانتباه في أمر هذا التصور هو الصراع بالمنطقة بين الروس والامريكان والهدف مصالح وحرب باردة تدفع المنطقة إلى صراع تختلط فيه الحرب بين مطامع أجنبية وصراع ديني بين مذهبين. فالغرب وجد ضالته في حرب المعتقدات منذُ سقوط بغداد وتسليمها عهدة ً لإيران حيث بدأت إيران محاربة العالم ألاسلامي إبتداء ً من العراق واليمن والتدخل في سوريا.
وتعدى ذلك إلى تآمر أيران على تركيا فكل من قرأ التاريخ يدرك تآمر الفرس على الدولة العثمانية في حربها مع البرتغال ووقوف الفرس ضدها ونشروا الدسائس وذلك مبدأ ينطوي في حد ذاته كرهاً ظاهرا ً لكل ماهو سني .
الاتراك لديهم ولاء لبلادهم ويدركون مايحاك ضدهم من الغرب والفرس ونزولهم الى الشوارع ماهو إلا رسالة للعالم لتمجيد السيادة الوطنية وإعادة أمجاد حضارة العثمانيين .
ومن ياخذ بهذا التصور يدرك الإلتفاف الكبير لما دار في احداث تركيا ومدى حب ألاتراك. ل رجب اردوغان والعازم على نفسه بأن تصبح تركيا تتبوأ مكانة مرموقة في هذا العالم الذي أصبح لغة القوة تواجده.

يوليو 18th, 20161529

اكتب تعليق