مصر .. والدفاع عن العرب
الكاتب : مشعل أبا الودع

لقد كان للرؤية المصرية في توقع ألآثار السيئة التي سوف يتمخض عنها الإرهاب بعد سقوط بغداد عام ٢٠٠٣ الميلادية منذُ مايزيد خمسة عشر عاما حين عانت من الإكتواء من نار ألارهاب.
حذرت مصر العالم كله سواء هؤلاء الذين بالشرق الاسلامي الذين يدعمون الإرهاب أو يغازلونه أو يخضعون لإبتزازه خوفا من بطشه أو حفاظاً على مراكزهم أو أولئك الغرب الذين يوفرون ملاذاً آمناً تحت شعارات زائفة من الحرية وحقوق ألأنسان .
لا أحد عمل بنصيحة مصر. الغرب حذر والهدف هو تقسيم المنطقة بعد حيادية مصر عن قضايا العرب. والحق يقال أن الوضع بالعالم والشرق ألاوسط هي حرب غربية ضارية ضد شعوب شرقية نامية
وهو صراع بين الحضارات والأديان والكل يتخذ دينه مطية. وحجة وذريعة.
مصر هي من دافعت عن قضايا الامة وهي من أرسلت أبنائها للخليج فالمعلم مصري والطبيب مصري والأستاذ بالجامعة مصري. والفلاح مصري
جميهم ساهمو بنهضة الخليج ولاتجد خليجي ينكر ذلك. وهي من دافعت عن فلسطين وتعرضت بسبب هذا الموقف لثلاث حروب استنزاف. وعدوان ثلاثي. وحرب النكبة عام١٩٦٧الميلادية .
لا يهم مايقال عن مصر في معرفات وهمية أو قنوات إحتقان وإخوان
فالسعودية وألامارت والبحرين والكويت تقف مع مصر قلباً وقالبا. ولا ننس دور مصر في تحرير الكويت. ومشاركة الجيش المصري بالتحالف العربي لإعادة الشرعية لليمن بعد تدخل إيران في شوؤنه. وتبقى مصر لتقليم أظافر من يريدون نشر الفوضى بالمنطقة بعد فشل الربيع العربي.

يوليو 20th, 20161430

اكتب تعليق