عندما يتطاول الضعفاء
الكاتب : مشعل أبا الودع

تابعت الحوار مع المحلل السياسي الدكتور حمدان الشهري والعراقي ابن المجوس وعميلهم عبد الكريم خلف على قناة الحرة حيث تطاول هذا العميل على بلادنا ووصفه لنا بالبدو !
فمن يكون هو قبل شعاراته الطنانه ؟
بقايا حزب البعث التاريخ يشهد على ذلك !
أنت من دخلت العراق على دبابة امريكية !
انت وسلفك المقبور أحمد الجلبي !
أما ماذكرته عن جيشنا فهو درع للأمة ضد العملاء أمثالك !
وأصبحت تدار من طهران المجوس وبغداد متشبعة بالجنود الإيرانيين ياسعادة اللواء المتقاعد !
ثم إنك أشرت في معرفك بموقع التواصل الاجتماعي ( تويتر ) محاضر بحلف الناتو !!!
إنها مسخرة للناتو وللعراق فكيف بحلف يجعل منك محاضراً إن لم نقل طابور خامس على الأمة العربية ! أنت وأسلافك قمتم بتسليم بلاد الرافدين إلى إيران وبثّت سمومها في دولتكم ولذلك أصبحت تطلق كلامك الطنان الاجوف علينا حسب مايمليه عليك المجوس !
لا يهمنا ماتقول وماتنبح به في القنوات لأننا ندرك من نحن والتاريخ شاهدٌ على ذلك وندرك بأنك مثل الكلاب ( كرم الله القراء عن ذلك ) تقوم بالنبح هنا وهناك بعيداً عن المواجهة المباشرة .
وندرك أيضاً بأنك من ورق وعشت على الخطب الرنانة في جحافل قنواتك الطائفية لا يعني كلامك لنا شيء إنها كرائحة نتنه تخرج من عقلك صباح كل ليلةٍ حمراء ! وهذا ماجبلت عليه أيها الطنان .
نحن من دولة العشرين في التجارة العالمية ونحن قدوة العالم العالم العربي والإسلامي وقبلة المسلمين .
هل نسيت أو تناسيت أنك كنت لاجيء بمعسكر رفحاء عند استسلامك في زمن جيش العراق العظيم المكون من خمسة فيالق وليس من مرتزقة حشدك الشعبي نحن نقدر إخوتنا بالعراق من أبناء الرافدين الشرفاء غيرك !
أنني اسخر من بزتك العسكرية والتي تخلت عنك قبل أن تتخلى عنها !
النصر قادم لشعب العراق العظيم وكأني أرى جثتك النتنه ملقيّة في أحد الشوارع ببغداد بعد السحل !
لا يهمنا ماقلت سابقاً أو ماستقوله لاحقاً أيها الطنان الاجوف بل سنتذكر بأنك كالراقصة ! تظهر مفاتنها وجمالها وأنت تظهر حقدك وكهراهيتك لنا مما يفتن المجوس !
قافلتنا ستسير وانت خلفنا تنبح !
أشم من تحاملك علينا رائحة عملة صعبة دفعت لك لكي ترغي أيها الكاولي الاهبل !
ذكر أحد الإخوة الشرفاء بالعراق بأنك من آب عراقي و أم فارسية لهذا عشت على المكر والخبث يامجوسي .

سبتمبر 2nd, 20161771

اكتب تعليق