عداوة ُ الصين و روسيا
الكاتب : محمد معروف الشيباني

عداوةُ الصين و روسيا
————————

فيتو روسيا و الصين ضد إحالة وضع سوريا إلى محكمة الجنايات الدولية لا يستند إلى منطق إنساني أو قِيَميٍ. بل جريمة يُفترض أن يُحال مقترفُها للمحكمة ذاتها.
ما الفرق بين إبادة بشار و نظامه و مسانديه لشعبه و بين من يوفر له الغطاء و الحماية.
ينص القانون أن المجرم و حاميه في جريمته يجب أن يُعاقبا.
من جانب آخر يؤكد الفيتو (عداوة) هاتين الدولتين لشعوب العرب. و ليس الغرب في مَنْأى عن (العداوة)، لكنه يُحسن تغليفها بأوهام الحقوق و الشعارات. بينما روسيا و الصين يُفصحونها بكل صفاقة.
و يؤكد الفيتو الفشل الذريع لسياسات العرب حيالهما طوال ثلاث سنوات. فلا الضغوط، و لا الصفقات، و لا غيرها زحزحتْ حكومتيْ موسكو و بكين الظالمتين عن تطرفهما الواضح.

مايو 24th, 20142492

اكتب تعليق