إبتزاز المقيم
الكاتب : هاني العضيلة


‏أحترامي لكل وافد في بلادنا وأعلم بأنه لولا الحاجة الماسة للمال لما أتى هذا الوافد إلى هنا متغرباً عن بلده وعائلته !
‏فهم أيدي عاملة ماهره وناجحة في تطوير كثيراً من المشاريع والإرتقاء بنهضة البلد !
‏ولذلك قدّمت القيادة الرشيدة إهتمامها بهم وجعلت السعودي مثله مثل الوافد في المعاملة وكل منهم له حقوق دون هضمها !
‏ولكن أن يتم وضع الوافد في أماكن حساسة في الشركات كمدير شؤون الموظفين ويقوم بإبتزاز فتياتنا من أجل أن يتم توظيفهن أو ترقيتهن إذا تمت الإستجابة لمطالبه الدنيئة فهذه آفه لابد من تغييرها وإزالتهم من مناصبهم فوراً !
‏إذا كان مدير شؤون الموظفين وافداً ويقوم بعمله حسب ماتقتضيه مزاجيته ويقوم بالخصم من هذا الموظف ونقل هذا وفصل ذاك ويكون مجحفاً بحق الموظف السعودي بخلاف الوافد الآخر فهذا لابد من فصله وترحيله سواءً من الجهات الرقابية أم من مالك الشركة لأن إبن البلد آولى بشغل هذه الوظيفة !
‏أبنائنا وبناتنا أكفاء في جميع المجالات ولكن المشكلة هي إنعدام الثقة لدى مالك الشركة مما ولد الإحباط لديهم وأصبحوا يرضخون لعنفوان بعض الوافدين والكل يبحث عن رضى الوافد من أجل الإستمرار في الوظيفة !
‏ياترى كم عدد الفتيات الراضخات لمطالب هذا الذئب البشري ( الوافد ) حتى تم القبض عليه متلبساً ؟
‏ياترى كم عدد الشباب الذين يواجهون عنصرية مقيته من قبل المسؤول ( الوافد ) ضد شباب الوطن حيث يشعر المسؤول بأن هؤلاء أفضل منه حالاً لأنهم فقط سعوديين !
‏ وأيضاً تكليفهم بأعمال آخرى لربما تكون خدمات شخصية ويبدأ رضوخ الشباب من أجل كسب الرضا وخوفاً من الطرد من الشركة إذا لم يتم تنفيذ أوامره وتلبية طلباته وذلك بتشويه ملفه الوظيفي بأتفه الأسباب لتحميه من المسائلة من قبل مكتب العمل !
‏لابد من وزارة العمل أن تتحرك وتلزم مالكي الشركات بتوظيف السعوديين في مناصب إدارية في الشركات وجعل الوافد إما مستشاراً أو مشرفاً ميدانياً على المشاريع أم أيدي عاملة ولا يتم تسليم سلطة السعودي في أيديهم !
‏ملاحظة :
‏ليس كل الوافدين سيئين بل البعض منهم ذو خلق رفيع ويمتاز بالأمانه والإخلاص والخوف من الله في أداء عمله ولكن السعودي أولى بالوظائف الإدارية في الشركات وخاصة فيما يتعلق بمستقبل أبنائنا وبناتنا الوظيفية !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ twitter : Hanialodailah

أكتوبر 16th, 20161581

اكتب تعليق