ديكتاتوري الورثة
الكاتب : هاني العضيلة

‏حينما تكون ديكتاتورية الأبناء في المنزل سمة طاغية بعد رحيل من كان ركيزة أساسية في إعطاء كامل الحقوق والواجبات لكل الأطراف ( فتيات = أبناء ) !
‏وحينما يغيب الأب عن هذه الدنيا الذي كان يتميز باللمسة الحانية على خد كل من تنزل دمعته أمامه سواءً كان صغبراً أو كبيراً من الأبناء والبنات .
‏ وبدأت الآن تنهمر الدموع قهراً دون أن تجد من يوقفها ! ليس لأن هناك نظام لا يحميهم ؟! بل الأنظمة والقوانين تكفل بحمايتهم ، ولكن خوف الفتيات من قطيعة أخوانهم أصحاب الممارسات الديكتاتورية !
‏ويتم إقناعهن بأنه ليس لهن سوى القليل من الورث ! حيث أن هناك بالفعل مزارع وأملاك أخرى كانت لوالدهم قبل رحيله ولكن يتم إعطائهن القليل بتعجرفٍٍ وتكابر وغضب لعدم المطالبة بغيرها من حقوق مازالت مسلوبة !
‏أين مخافة الله التي تلزم كل شخص بإعطاء الحقوق لأصحابها ؟
‏أين الرأفة والرحمة في هؤلاء اليتامى ؟
‏إذا كان ( السند ) الوحيد لهن هو من يقوم بإضطهادهن طمعاً في الثراء من أموالهن فإلى متى ؟
‏سمعت عن بعض القصص الحزينة التي تلتزم فيها المرأة بالصمت خوفاً من قطع العلاقة بينها وبين أخوانها الكبار وأن مالها تم مصادرته من قبلهم !
‏إذا كانت هذه المرأة تتميز بعقل وقلب رجل وتسعى إلى إستمرار العلاقة الأخوية ، وأخوتها لايهمهم هذه التضحية من أختهن !
‏فسحقاً للرجال الذين يمتازون بقلوبٍ من ( حجر ) وسحقاً لما يملكونه من ثروات مغتصبه !
‏وسيكون كل مايأكلونه من مال الحرام جمرة تسقط في بطونهم ، مادام الشيطان مستمراً في إغوائهم !
‏لن يغيب هذا العمل عن رب العالمين ! وإذا لم تأخذ هذا المرأة الجليلة حقها في هذه الدنيا ؟!
‏فهناك حساب عظيم يوم لاينفع مالٌ ولا بنون !
‏حسبنا الله على كل من يأكل حقوق اليتامى والآرامل دون إعتبار أو مخافة من الله عزوجل !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ twitter : Hanialodailah

أكتوبر 22nd, 20161429

اكتب تعليق