الشهيد ممدوح الجهني
الكاتب : مشعل أبا الودع

في الأشهر الحرم وفي أعظم الأشهر وفي اول يوم من ذوالحجة استشهد الملام اول/ممدوح مسعد العرفي الجهني في منطقة نجران على حدود بلادنا لذود عنها من متمردي الحوثي والذي سعى لإختطاف بلد عربي وتسليمه عهدة لإيران رغم تصدي دول التحالف العربي وتقليم أظافر إيران وعملائها بالمنطقة بقيادة السعودية .
الشهيد غني عن التعريف فهو من قبيلة ناصرت الإسلام من أول ظهوره على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قبيلة جهينة .
فأي شرف ناله هذا البطل استشهد للدفاع عن بلاد الحرمين وفي شهر محرم حرم الله فيه القتال في مواجهة عدو شرس وفي حرب الهدف منها الانقلاب وقتل السنة من أهل اليمن كما حدث في العراق أثناء احتلاله من أمريكا وتسليمه عهد لإيران فالشهادة شرف عن الذود عن حياض الوطن والإسلام
وقبلة المسلمين والقرأن ذكر الشهداء في قوله تعالى (ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون ) صدق الله العظيم
ترجل الفارس واستشهد وسيبقى ذكره مخلد على مر التاريخ ويطلق اسمه على أحد الميادين رمزاً لبطولته ويذكره زملائه وولاة أمره ويرتفع رأس والده عاليا عندما يذكر هذا والد الشهيد ممدوح وسيبقى والده أبا لكل أبناء الشعب وهذا شرف ناله الشهيد مع من سبقوه من أبناء جيشنا الباسل فالكل يدرك أننا ننام آمنين مطمئنين بسبب هؤلاء الأبطال من أبنائنا رجال جيشنا وأمننا ووعي هذا الشعب الأبي والتفافه حول قيادته رغم الحملات الإعلامية ضد بلادنا لدورها الريادي في الدفاع عن الأمة العربية ومناصرة قضايا المسلمين .
ختاما : اللهم اغفر للشهيد وادخله جنتك واحفظ لنا أبطالنا في جيشنا الباسل ، وهنيئا لوالده ولقبيلته نيل هذه الشهادة

مشعل اباالودع الحربي

أكتوبر 24th, 20161781

اكتب تعليق