موعظة وزارة الإسكان
الكاتب : هاتي العضيلة

‏وزارة الإسكان : “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره”
‏الإكرام من أروع صور الإحسان إلى الجار في الإسلام.

‏وَحيٌّ ديني ! ومصدر إلهامٍ نبوي ! من لسان المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام قامت بتغريدها (( وزارة الإسكان ) وتشكر عليه فعلاً بإلتزامها اللفظي في التوعظه ولكن للأسف معاكس للإلتزام الفعلي !
‏ من المفترض على هذه الوزارة أن تكون تغريداتها بعد كل قرار أو تصريح تقوم به بتذكير المواطنين بقوله تعالى :
‏﴿ وبشر الصابرين ﴾ لأنها تحكي حال كل من يصبر ويحتسب الأجر من جرّاء إنتظاره المستميت لرحمة وعطف وشفقة وزارة الإسكان !
‏وزارة الإسكان التي خصصت لها الدولة ميزانية ضخمة جداً تقدر بربع تريلليون ريال لإنشاء مشاريعها وتوزيعها على المواطنين !
‏أكاد أجزم بأنه لو كان هناك ضميرٌ حي من قبل الوزارة لأستكملت المشاريع المتعطلة منذ إنشائها وتم تسليمها للمستفيدين وإستقطاع مبالغ قروضها ومنتجاتها السكنية من حساب كل مستفيد بشكلْ شهري والتي تقدر بمئات الملايين ويتم إنشاء وحدات سكنية آخرى أو منح القروض لمن يرغب بالبناء وبهذا ستغدو المملكة العربية السعودية خلال عشرة أعوامٍ خالية من المستفيدين ولن يكون هناك أزمة مثلما نشاهده الآن !
‏أتفق مع ماصرح به وزير الإسكان بـ ( السكن فكر ) ولكن يغيب الفكر عن معاليه في حين نحن كنا في أمسّ الحاجة لفكره في الطرح وبعدها الإنشاء ثم التسليم !
‏السكن مسألة فكر ( للوزير ) وليست للمواطن مثلما يعتقد معاليه لأن الفكر يأتي من رأس الهرم عن كيفية توفير الأراضي وإنشاء الوحدات السكنية بجودة عالية ومن ثم تسليمها لمستحقيها !
‏مسألة فكر لمعاليه ! لأن هذه هي طبيعة عمله في وزارة تحت مسمى ((( إسكان ))) فالواجب عليه أن يفكر كيف يخرج من هذه الأزمة إلى بر الأمان وإسعاد كل مواطن تعيس !
‏والآن هل يتم إقناع المواطن بأن معاليه يفكّر ؟
‏أم يحتكر مشاريع الفلل لتجار الجملة وبيعها بمواصفات رديئة جداً للمواطن المغلوب على آمره بفرض إستلامها وإلا ينتهي به الأمر لإنتظار آخر يقدر بعشرون عاماً !
‏لماذا تلك الإتفاقيات بين وزارة الإسكان والشركات المطورة الخاصة !
‏أيعجز معاليه عن العمل تحت تطوير الوزارة فقط دون الإعتماد على الشركات التي لاتبحث سوى عن الربح السريع من منتجاتها المنعدمة مواصفاتٍ وجودة ؟
‏أتوقع من الوزارة بأنها تريد البناء بأي شكلٍ من الأشكال حتى لو كانت تلك الفلل عبارة عن ( كراتين ) وبأقل جودة وذلك لتثبت للقيادة بأنها تعمل بكفاح مستمر لرضى المواطن تحت مبدأ ( طبطب ليّس يطلع كويّس )
‏ولكن بعد تغريدة الوزارة نحن كشعب نرد عليها بتغريدة من قول الله عزوجل :
‏﴿ ولا تبغِ الفساد في الأرض إن الله لا يُحب المفسدين ﴾ .

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ twitter : Hanialodailah

نوفمبر 6th, 20161409

اكتب تعليق