رجالنا عبرة للعالم
الكاتب : أ - هاني العضيلة

‏في ضربة إستباقية من رجال الأمن البواسل تم هلاك اثنين من المنحرفين بالفكر الداعشي في حي الياسمين بالرياض ! وتتواصل الجهود الأمنية في البحث عن مخابئهم بكل إحترافية وخبرة في مجال مكافحة الإرهاب للحفاظ على أمن البلاد وأرواح العباد !
‏وكثرت المباركات في المجالس من قبل المواطنين وثنائهم على العملية الأخيرة وعلى إحترافية رجال الأمن وهذا يدل على الولاء التام من الشعب للقيادة الرشيدة وأن الجميع صفاً واحداً في أفراحهم وأحزانهم … !
‏عند مشاهدتي لتلك الأحداث الإرهابية في جميع مناطق المملكة دائماً ما تنتهي المواجهات الأمنية مع تلك الفئات الضالة بقتلهم وإصابة بعضهم ولكن لانجد هناك قتلا من رجال الأمن ، وهذا بفضل الله ثم التمرُّس في المجال الأمني والخبرة والحنكة والدهاء لرجال الأمن في مواجهة مثل تلك الأحداث الإرهابية !
‏يقدمون حياتهم فداءً للوطن ، ويضحون بأنفسهم من أجل حماية الأبرياء من تلك العملية ، وذلك بقوة الإيمان والإصرار والعزيمة على دحر هذه الفئة الضاله .
‏والله بأننا لنفتخر برجال الأمن في الميادين حتى من هم على جبهات الحرب ، أشخاص يغادرون منازلهم وعائلاتهم وأبنائهم لأداء الواجب الأمني ولا يعلم هل سيعود على قدميه أم على ” النعش ” .
‏ماقدمه البطلان جبران عواجي ونادر الشراري نقطة من فيض من عزيمة جميع رجال الأمن البواسل !
‏تناقلات بعض الصحف الأوروبية ذلك الحدث وقامت بوصفهم بالأبطال الخارقين ! آلا يعلمون بأن جميع رجال الأمن يتميزون بهذه الصفة وأن الموت لايشكل هاجساً لديهم !
‏وأن حب الوطن والولاء للقيادة والشعب والحفاظ عليهم هو الأهم ؟
‏إلتفاف القيادة لرجال الأمن المصابين وزيارتهم ! وذلك لتضميد جراحهم ، ويدل على فخر القيادة بهؤلاء وهم الدرع الحصين للدولة ويدل على حبهم للشعب وتواضعهم معهم !
‏آدام الله هذه البلاد بالأمن والأمان وحفظ القيادة والشعب من كل مكروه !

‏إيراني وروسي
‏روسي : شفت كيف العسكر غامروا بأنفسهم وكانوا قريبين من الموت ولكن ماتراجعوا وهم اثنين قدام انتحاريين ؟
‏الإيراني : والحسين عادي حتى حنا عندنا رجال أبطال !
‏الروسي : إيه هين باين عليكم أبطال ! طيب والقربه اللي ماكسرتوها في العرض العسكري ! وش صار فيها ؟
‏الإيراني : أبد هاذيك أستنجدت بالحسين عشان كذا مانكسرت وأنا سمعتها لما قالت يالحسين ونزل شي ابيض من السماء وكان حاجب بينها وبين قدم العسكري !
‏الروسي : والله إن ماعندكم سالفه وشكلكم بتدخلونا متاهات مع الوحوش السعوديين ! لكن الله يستر بنشوف نهايتها معاكم ! وضعكم مايطمن !
‏الإيراني : ياحسين الفرج من هالروسي وخله يغير السالفه !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ Twitter : Hanialodailah

يناير 12th, 20171355

اكتب تعليق