المادة 77
الكاتب : أ - هاني العضيلة

‏تُلزم وزارة العمل بالبحث عن وظائف للجنسين ، فليس من
‏ المعقول أن يبحث طالب الوظيفة عن وظيفته لمدة شهور ولم يجد أي شركة تقوم بتوظيفه !
‏لابد من وزارة العمل وضع مكافأة مالية على الأقل للعاطلين عن العمل وتبحث له عن وظيفه تتناسب مع مؤهلاته العلمية والفنية ، إذا رفض العاطل عرض وزارة العمل لثلاثة شركات سيتم إيقاف تلك المكافأة لعدم أحقيته في الحصول عليها بسبب رفضه للوظائف التي تم عرضها عليه !
‏وذلك يعتبر إثباتاً لتقاعسه في الحصول على الوظيفة والإعتماد على المكافأة !
‏إن المادة 77 من نظام وزارة العمل فتح الباب على مصراعيه لفصل أي موظف دون محاسبة الشركة !
‏وهذا مما فاقم مسألة البطالة وزاد من التدهور الإجتماعي ، بحيث يمسي الشخص موظفاً ويصبح عاطلاً !
‏والمشكلة الأدهى بأن نصف الموظفين يعولون أسر وأطفال ولديهم إلتزامات مادية وديون !
‏من المنصف الآن ؟
‏هل هي أبواب المساجد ؟ أم الإنحراف الأخلاقي والسرقة ؟

‏إذا قامت كثيراً من الشركات بفصل موظفيها !
‏أين يذهب هذا المفصول ! هل يذهب للبحث عن وظيفة في شركات قامت بفصل موظفيها أيضاً ؟
‏لابد من إعادة النظر ولو بالأستغناء عن الوافدين ، فأبنائنا أولا منهم بالوظيفة الإدارية ، فهم ثمارنا والوافد لا يأتي إلا للحصول على الأموال ومن ثم تنمية بلاده !
‏قال رسول الله صلى اله عليه وسلم ” خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي ” وهذا حديث صريح بأن الخير لابد أن يكون للأقربون من أبنائنا وبناتنا ، ولكن يأبى التجار بهذا الخير إلا للوافدين !
‏كيف يتم فيها إستقدام وافدين لتلك الشركات بينما في الإتجاه الآخر تقوم بفصل الموظفين السعوديين على نفس الوظيفة والعمل ؟
‏هناك شركات كبرى لم تقم بتسليم موظفيها رواتبهم منذ
‏”٦ ” شهور مما وضع هؤلاء في مأزق كبير ، منها طردهم من منازلهم المستأجرة ومنهم من سحبت البنوك وشركات السيارات ” سياراتهم ” لعدم تسديدهم مستحقات الأقساط التي عليهم !
‏من يتحمل هذه الضروف القاسية لهؤلاء ؟
‏إن مايشعر به هؤلاء ! هو جحيم ناره مشتعله ! والمسؤولين لم يتحركوا لحل هذه المشكلة !
‏من المنصف لهؤلاء ؟
‏لابد من إلغاء هذه المادة المجحفة بحق موظفي القطاع الخاص ، لكي ينعم كل مواطن بحقوقه التي تكفله له الدولة !
‏ان هذا السبات العميق الذي أثر سلباً على معطيات الوزارة قد جعل الشركات تقوم بالإجحاف بموظفيها ، أما أن تكون فوق طاقتك ومنفذاً ومنصاعاً للأوامر القاسية أو إرحل لجحيم البطالة !
‏إن نظام جباية الأموال من الوافدين وذلك عن طريق تجديد الإقامات والتأمين الإلزامي ودفعهم لكل الرسوم المترتبة عليهم كانت لها الضرر الكبير على السعوديين من هذه الوزارة والوزارت الآخرى التي مازالت ساكنه رغم الفصل التعسفي للسعودي لأنه لن يتم إستخلاص أي رسومٍ منه !

‏الوافد : ياخي أشفق عليك !
‏الموظف السعودي : ليه ؟
‏الوافد : الحمد لله أنا مو سعودي والا راتبي يمديه ٥٠٠٠ ريال !
‏السعودي : ليه وراتبك كم الحين ؟
‏الوافد : الحمد لله ٢٥٠٠٠ ريال ! وانتم المساكين اللي تشتغلون !
‏السعودي : والله حقها من شاتك على كلامك هذا يا…
‏الوافد : بتسبني ؟
‏السعودي : وش عندك ؟
‏الوافد : انت مفصول يالله أطلع برا ! اطلع برا !
‏السعودي : انا اروح الحين وزارة العمل واشتكيك !
‏الوافد : روح بس قبل ماتقدم الشكوى اطلع على المادة 77 ! يالله اطلع برا !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ Twitter : Hanialodailah

يناير 15th, 20171251

اكتب تعليق