قضية شركة الكهرباء
الكاتب : أ - هاني العضيلة


‏بلاغ من مواطن يسقط مسؤولين في قبضة نزاهة حيث تم إختلاس مبلغ ( ٨٠ مليون ريال ) قيمة تكلفة برنامج في شركة الكهرباء !
‏وحيث صرحت شركة الكهرباء بأنها ستتعاون بشكل مباشر مع هذه القضية لحفظ مقدرات الشركة وعدم ” التفريط فيها ” !
‏أين إدارات ولجان الشركة من هذه المبالغ الهائلة والمصروفة على ” برنامج الكتروني ” ؟
‏أين الرقابة والتحقيق والمتابعة لمثل تلك المصروفات ؟
‏هل يعقل بأن هناك موظف بسيط وراء هذا الهدر والإختلاس المالي ؟
‏أم أن هناك مسؤولين كبار في هذه الشركة كانوا يزاولون هذه الطريقة منذ زمن بعيد لكسب المال الغير مشروع بطريقة أو أخرى كالبرامج والأثاث المكتبي وتوفير التمديدات الفائضة عن اللازم ؟ إن الله يمهل ولايهمل !
‏لابد أن يتم التحقيق مع كل مسؤول في هذا الأمر وعدم التخاذل حتى فيما يمكله كل منهم في حسابه الشخصي !
‏هذه المبالغ المختلسه من أجل برنامج إلكتروني ! وقد تكون كافيه جداً إذا تمت المساهمه بها في شركة قوقل حيث أنها ستدُّر أرباح مليونية وستقوم بالصرف على شركة الكهرباء مدى الحياة !
‏فلماذا التوقيع والصرف على هذا البرنامج ؟
‏هل سيتم بهذا البرنامج الإتصال عبر الأقمار الصناعية على العداد ومعرفة ” كم مشى ” ويجيب العداد على السؤال ؟
‏نتسائل دائماً عن حال الموظف وكيف بأن مرتبه متوسط جداً ويتقاعد مبكراً ويتمتع بالثراء الفاحش دون سؤاله من أين له هذا ؟
‏لو تمت مراقبة المال العام من كل مسؤول ووضع لجان فعالة لمراقبة المصروفات بشكل مباشر لما تم إختلاس تلك المبالغ بطريقة التضليل عن الواقع !

‏ولكن يبقى المواطن البسيط هو العين الساهره لبعض هؤلاء المسؤولين في حين أن المسؤولين غابت عنهم الضمائر الشريفة إلا في معاقبة الموظفين على دقيقتين تأخير !

‏واقع من نسج خيالي !
‏مسؤول : أسمع راتبك كم ؟
‏الموظف : سبع الاف ريال ؟
‏مسؤول : تقدر تكوّن نفسك ببيت وفلوس قبل تقاعدك بهالراتب ؟
‏الموظف : والله مدري لكن ماتوقع ؟
‏المسؤول : اسمع وش رايك اعطيك مبلغ من تجارتي ؟
‏الموظف : كيف يعني ؟
‏المسؤول : تثق فيني ؟
‏الموظف : أكيد !
‏المسؤول : أنا أحط مصروفات وهمية بالملايين للشركة وأخذها في جيبي وش رايك كل ماتجيب لي فكره لشيء ! عشان نطلع مصروفات ولك نسبه فيها ؟
‏الموظف : تم !
‏هذه ضمانة على إلتزام الصمت للموظف البسيط على تصرفات المسؤول !
‏صدقت المعادلة التي تقول ( لا + مال = نعم ) أعطيني الفكرة والأمان وسأعطيك جزاءً مما أكتسبه من أموال !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ Twitter : Hanialodailah

يناير 24th, 20171395

اكتب تعليق