جلسة مع أبليس
الكاتب : أ- خالد المبلع

قد يصاب البعض بدهشة حينما يقرأ مثل هذا العنوان ، وربما يتساءل : هل هناك أحد يجلس مع إبليس ؟
والجواب : نعم ؛ فهناك من يجلس مع إبليس ، ويستأنس بقربه ، ويُخدع بنصائحه ، وإملاءته ، وتوجيهاته ، وربما نفذها أو شيئا منها بكل إتقان وإخلاص !
والجلوس مع إبليس له نكهة فريدة ، ومتعة خاصة ، وجوه ليس كالأجواء الأخرى !
وليس بالضرورة أن تجلس مع إبليس كجلوسك مع الإنسان وجهاً لوجه ، وتتناول معه فنجاناً من القهوة ، أو كأساً من العصير ، وتتبادل معه هموم الحياة ، وتتجاذب معه تقلبات الزمن !
بل الجلوس مع إبليس هو جلوس مع ما يوسوسه ، ويزينه ، ويمليه ، ويجمله في قلوب ، وأعين بعض بني آدم ، من أنواع الشر ، والفساد ، والفتن بكل أصنافها ، وألوانها ، وأشكالها ، دون ذكر أو حصر !
( لا تتبعوا خطوات الشيطان ) ( إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً ) ( ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين ) ( زين لهم الشيطان أعمالهم ) ( الوسواس الخناس ) وغير ذلك .
وللشيطان سبعة طرق للدخول إلى قلبك الذي يجب أن يكون معلقاً بالله فقط ، فيجب عليك معرفتها لكي تأخذ الحذر وتحكم على نفسك أين وصل إبليس من تمكنه منك . وهذا ملخص ماذكره الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه ( إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان ).
الطريقة الأولى : أن يوقعك في الكفر بالله .
الطريقة الثانية : أن يوقعك في البدعة .
الطريقة الثالثة : أن يوقعك في الكبائر .
الطريقة الرابعة : أن يوقعك في الصغائر.
الطريقة الخامسة : أن يشغلك بالتوسع في المباحات .
الطريقة السادسة : أن يشغلك بالمفضول عن الفاضل .
الطريقة السابعة : أن يسلط عليك الأهل ، والأقربين ، ومن حولك من الناس ، لشتمك وإهانتك وإيذائك.

✍بقلم : خالد المبلع

يناير 31st, 20173187

اكتب تعليق