خلل وملل .. إلى متى ؟
الكاتب : أ - هاني العضيلة


‏ينتابني شعور غريب عند مشاهدة بعض الأشخاص ! لأن عددهم قليل مقارنة مع عدد السكان الفعليين ويكونوا مصدر إنتباه عند مشاهدتهم للوهلة الأولى !
‏كل ماشاهدت هؤلاء ! أجد بأنهم وراء مايحدث للمجتمع من إرتفاعات في مستويات البطالة وشح الأراضي وإدعاء وزارة الأسكان بالفقر ولذلك إتجهت للبنوك والشركات لمساعدتها للخروج من هذه الأزمة ! وإرتفاعات في مستوى المعيشة بشكل عام ، بإختصار هم المسؤولين عن كل مايحدث !
‏إذا شاهدت رجلاً طويل القامة و ذو بنية جسمانية متوسطة خلاف خديه الممتلئتان بالشحم مما جعلاهما ساقطتين وذو بشرة بيضاء ، حليق الذقن وذو شاربٍ حليق أوذو الشكل المثلث فإحذر أخي الكريم منه !
‏إما أن يكون مسؤولاً أم مستشارا أم رجل أعمال ذو نفوذاً قوياً ولذلك يجب تسهيل الأمور له ، هذا إذا لم يتم تسهيل معاملته من الأعلى منك منصباً لكي يكسب وده وأحترامه !

‏لم نشاهد التواضع في القرارات لمصلحة المواطن والبحث الفعلي لما يخدمه ، وإنما القرارات لاتخدم إلا طبقة دون الكثير من طبقات المجتمع !
‏لم يفرح المواطن خلال الخمس سنوات الأخيرة إلا من أجل مكرمة ملكية وإعلان خفض ” البنزين ” في مملكتنا الغاليه !

‏وبعد ذلك من قرارات ! مجرد أوراق تم الإعلان عنها ومن ثم تعديلها إلى مالا نهاية ! والبعض منها كان قراره نافذاً إلى الأسوء مثل قرارات وزارة الإسكان وتخليها عن المواطن وتقديمه ككبش فداء للبنوك الربوية والشركات المترهلة !
‏كان هناك إضرار قوي بأصحاب المواشي فعند تحديد سعر ” الذبيحة ” لم يتم تحديد سعر الأعلاف وهذا ! مما أوقع أصحاب المواشي في ديون كثيرة والبعض منهم قد أصبحت حظائرهم خاوية بعد تربية دامت العشرات من السنين بسبب قيمة الأعلاف المرتفعه دون خفضها أسوة بالمواشي !
‏وفي بعض القرارات يتم توجيه أبنائنا وبناتنا لصيانة الجوالات وهناك وظائف آخرى تحت أيدي أجنبية وموكلين بها من قبل المستثمرين السعوديين ، وهذا يدل على تأثير المستثمر على وزارة العمل بموجب الثغرات ومن ضمنها المادة 77 أو العلاقة المباشرة كمستثمر سعودي ثري جداً .

‏كثيراً من المستشفيات الخاصة لايوجد بها سعوديين سوى مكتب الإستقبال بحيث لايوجد ممرضين أو ممرضات وأطباء سعوديين وموكلة تماماً للأجانب !
‏يتم إستغلال المؤسسات تحت إسم شخص سعودي / ه والعمالة الأجنبية هي من تدير تلك المؤسسة ، وللسعودي / ة مبلغ يتقاضاه نهاية كل شهر كإكرامية !
‏الخريجات من الطالبات الجامعيات يقبعن في بيوتهن بدون وظائف مما جعل الشهادة لافائدة منها في ظل خسارتهن لوقتهن وجهدهن للحصول عليها رغبةً في مستقبل مظـ… مشرق ، والبعض منهن مفصولات من وظائفهن بسبب دكتاتورية مالك / ة المنشأة التعليمية الخاصة دون رحمة أو متابعة من الجهات المعنية عن سبب فصلهن الفعلي ! وليس المفبرك لأجل أن لا تكون هناك ضرر على المنشآة !

‏القيادة تعمل جاهدة دائماً في سبيل رفاهية المواطن ولذلك أوكلت للوزارات هذه المهمة مع إلزامهم بتقديم كل مالديهم من خدمات وتسهيلات للمواطنين لكي ينعموا بحياة كريمة !
‏ولكن بعض الوزارت تقوم برفع تقاريرها التي تجعل القيادة راضية عنها بحيث لاتتضمن تلك التقارير ما يعكر صفو القيادة جراء الخلل في عملية الخدمة !

‏أتمنى أن تعمل كل وزارة جاهدة في خدمة المواطن بما يرضي الله أولاً ومن ثم تطلعات القيادة التي لاتتهاون دائماً للرقي بحياة المواطن !

‏ بقلم/ هاني العضيله
‏ Twitter : Hanialodailah

فبراير 12th, 20171261

اكتب تعليق