أنغام هيئة الترفيه
الكاتب : أ - هاني العضيلة

‏كل من غيّب دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو كان سبباً في ذلك سيحاسب حساباً عسيراً كما قال تعالى :
‏{ وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَّنَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَّ شَدِيدُ الْعِقَابِ }
‏وكل من كان وراء هذه الفتن الظاهرة في العلن برعاية اللجان المنظمة و والمهرجانات تحت موافقة هيئة الترفيه سيلحق بركب من غيّب دور الهيئة .
‏ظهرت تلك التنظيمات وبموافقة من هيئة  الترفيه إلى أبعد من ذلك حيث تحولت إلى مراقص كما نشاهدها في المقاطع المنتشرة وهذه هي الحرية التي يرغب البعض من المندسّين بإثارتها لتطبيق الحرية بشتى أنواعها مستقبلاً !

‏كنا خير أمة أخرجت للناس كما قال تعالى في كتابه الكريم
‏{ كُنتُم خَير أُمةٍ أخرجَت لِلنَّاسِ تَأمُرُونَ بِالمَعرُوفِ وَتَنَهَونَ عَنِ المُنكَرِ وَتُؤمِنُونَ بِاللهِ } !
‏والآن ماذا نحن بعدما تم تغييّب دور الهيئة ! ( شرُّ أمة ) ؟
‏أصبح البعض في مجتمعنا للأسف ملحداً ومنفتحاً بأفكاره الفاسدة كالغرب ، يحاول تشويه صورة الإسلام ويطالب بعزل الدين عن الحياة الخاصة ! حتى وصل الحال إلى السعي وراء تشويه دور الهيئة لكي يتم إيقاف هذا الجهاز لممارسة حريته الشخصية دون رقيب !
‏في وجود الهيئة قلّت معدلات الجريمة وأصبح من يريد إتباع ( هواه ) يحسب ألف حساب للهيئة وبأنها في أي لحظة ستقبض عليه ويصرف النظر عن المواصلة في خطواته !
‏والآن كثرت معدلات الجريمة وأنتشر الفساد والرقص في الشوارع والأسواق على إيقاعات موسيقية من منظمي تلك المهرجانات دون رادع !
‏قصص واقعية :
‏١ – إمرأة كانت في السوق برفقة طفلتيها وقام شخص بإمساكها وسحبها ويقول لها هيا بنا نعود للبيت بصوت غاضب لكي لايتدخل أي شخص على أنها زوجته والمرأة تصرخ إبتعد عني وبعد ذلك قامت بالإتصال على زوجها والإستنجاد به ومن ثم هرب ذلك الرجل بعد إتصال المرأة !
‏٢- إمرأة كانت في السوق وقام شخص بضربها ثلاث مرات على ظهرها بقوة حيث قال لها لقد تعبت من المشي وأنت لازلت تتسوقين ! هيا بنا إلى المنزل بشكل غاضب جداً وقامت المرأة بالصراخ والإستنجاد بالأشخاص المحيطين بها وبأن هذا ليس زوجها ولكن ليس هناك منجد ، فالكل إبتعد عنها ، ولحسن الحظ كانت أمها وأخواتها يسمعن صراخها من محلٍ مجاور لها ! حيث خرجن جميعا وقامن بضربه بالحذاء (أكرمكم الله) ورميه بالعلب الماء حتى فرّ من الموقع !
‏أليس لوجود رجال الهيئة ‘ شعوراً بالإطمئنان من قبل العوائل المحافظة ؟ وهيبة في أعين من يحاول المساس بأعراض المسلمين ؟
‏لو كانت الهيئة موجودة في السوق أيتجرأ أي شخص لفعل ذلك العمل ؟
‏لوكان دور الهيئة فعال في تلك المهرجانات ، هل سنشاهد الرقص مثلما نشاهده في الفعاليات ؟
‏لابد أن يستشعر كل مسؤول ماذا سيحدث مستقبلاً ونحن نشاهد ذلك الآن وأمام الأعين بدون إنكارٍ له ، أيرضى أي مسؤول بأن ترقص إبنته أمام الملاء ؟

‏لكل مسؤول فإن فتيات المجتمع فتياتنا ، وأبناء المجتمع أبنائنا ولذلك لابد من تفعيل دور الهيئة لنصح هؤلاء وقمع الفتنة قبل أن تشاع !
‏ومن يحارب جهاز الهيئة فإنه يحارب الإسلام !
‏لشيء غريب ! يتم محاربة كل مطالب بتفعيل دور الهيئة وكأنه يطالب بشيء محرم شرعاً ! وفي المقابل سيتم تلبية المطالبات بفتح دور للسينما عما قريب والبعض منهم راضٍ تماماً عن تلك المراقص ذات الطابع الإسلامي ( الرقص بالعباءة والنقاب ) !
‏من هم رجال الهيئة ؟
‏محتسبون ملتزمون مجتهدون ! يحاربون الفساد بشتى أنواعه وقمع كل شخص يحاول فعل المحرمات ! المحرمات ! المحرمات !
‏أتمنى تعديل بعض النقاط في الهيئة مثل إلغاء ( المطاردة ) وإعادة صلاحيتها بشكلٍ متزن فهذا الجهاز بني على عمل الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ! ومن يعارض ذلك فهو أَمِّرٌ بالمنكر وناهياً عن المعروف !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ Twitter : Hanialodailah

فبراير 20th, 20171377

اكتب تعليق