* العنوسة في المجتمع العربي *
الكاتب : مشعل أبا الودع

تعتبر العنوسة ظاهرة اجتماعية تفشت بمجتمعاتنا العربية وهذه المشكلة يقف وراءها عوامل عديدة مثل تكاليف الزواج الباهضة ، والمهور الغالية ، والتي تدفع الشباب إلى العزوف عن الزواج أضف إلى ذلك بعض العوامل النفسية عند بعض الفتيات اللائي يترفّعن عن بعض الراغبين في الزواج بسبب مستواهم الثقافي أو التعليمي وكذا الاجتماعي وينشدن مواصفات خاصة في فتى احلامهن ويطول انتظارهن حتى تدخل في مرحلة العنوسة .
أو بعض الفتيات اللائي يرغبن في التحصيل العلمي ونيل الشهادات العلمية أو يمارسن مهناً معينة ويسير القطار بهن إلى طريق العنوسة دون أن ينتبهن لذلك .
ومن الأسباب كذلك سمعة بعض العائلات وخوف الارتباط في بناتهن .
ولا ننس الانفتاح الاعلامي والعلاقات بين الجنسين وعزوف بعض الشباب عن الزواج من بنات البلد وطلبهم الارتباط بالاجمل أو الأرقى أو كما يظنون هم .
أضف الى ذلك الانحلال الاخلاقي الذي قد أصاب ثلة من الشباب والذي سبب لهم عزوف عن الزواج .
كل ذلك وأكثر من الاسباب التي فاقمت ظاهرة العنوسة .
فأقول :
نرجع للشرع وللسنة ونعمل بالحديث النبوي الشريف القائل *اذا اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه*

إلحاح والد الفتاة عن السؤال عن طالب القرب في عمله وهل يسافر وحتى حياته الشخصية يتدخل فيها ، والحق يقال أن هذا الأسلوب أصبح ليس طلب زواج بل أصبح وكأنه مجال توظيف لم يبق إلا طلب السوابق هذا ماجعل الشباب يتأخر ومعظهم يعدل عن فكرة الارتباط بل يفضل الزواج من خارج بلده بسبب هذي الإملاءات في هذا الموضع.
رغم أنه لايجب أن تغطي سلبيات الزواج على إيجابياته .
يجب على المجتمع ووجهاء المجتمع ورجال الدين النظر لهذي الظاهرة بعين الاعتبار حتى يكون هناك تكوين أسرة متماسكة في المجتمع ولكى لايستمر الطلاق بأعلى معدل في العالم العربي فالخلافات الزوجية هي غربة الأطفال باحضان الاهل .

مشعل اباالودع الحربي

مارس 18th, 20171539

اكتب تعليق