الله … يازين زمان فرقنا
الكاتب : مشعل أبا الودع

اللي يحمل منديل ويجول بالقرى فرقنا فرقنا ويجتمع حوله نساء القرية
واكثر أغراضه براقع وجوارب وفكس .
والحق يقال إنه مافرقنا مثل مافرقتنا التقنية بالاتصال من بعيد برسالة واذا اتصلت أعطاك مشغول ازعجته فعالم اليوم اختلف عن الماضي تذكرون الجدات كانت ملجا من بطش الأب وآلام الآن الجدات معظمهن في إيواء دار المسنين تخلى الأبناء والاحفاد عنهن والله المستعان كنا نخشى الجار يتكلم علينا عند التأخير بالصلاة بالمسجد الآن ليت الجار يسلم على الأقل حتى من سرقت الواير لس للواي فاى وينظر له غريب هذا الجيل نظرته دونية لكل من أمامه اصبحنا لدينا مجالس وقليل من يدخلها ابحث عنهم تجدهم بالاستراحات والزوجات ماتسمع من بجوارك بسبب مايكرفون شعراء الموائد الدسمة وحتى بالتعزية
تجد من جالس ويطالع بجواله هل هو أتى للتعزية أم للتشفي وجدنا منبرا فضائيا خارجي نطل من خلاله على العالم ومعظمنا سخره للتسلية والسخرية بالغرب يطلق على تويتر العالم الافتراضي ونحن نسميه التواصل الاجتماعي والادهى بالأمر أننا نسخره لنشر غسيلنا لتطاول على البعض لاتستغرب اذا وصلت لك رسالة تهنئة لكن ياويلك ياسواد ليلك لو اتصلت تعتبر في قاموسه مزعج ويتم حظرك بصفتك ازعجته باتصالك المشكلة الكل يحمل الزمان التغير والتغير من الناس بسبب اللهث وراء طغيان المادة (لكل أمة فتنة وفتنة أمتنا المادة) لدينا التاجر يملك مال قارون والمسؤول حكمة لقمان والفقير صبر أيوب

مشعل اباالودع الحربي

أبريل 26th, 20171700

اكتب تعليق