قناعة الأجداد
الكاتب : مشعل أبا الودع

عاشو ببساطة الحياة وشغفها لم يطالبو الدولة بإدخال الكهرباء والماء والطرق بل تركو هذا الشي حين نتذكر اباءنا واجدادنا الذين انتقلو إلى العالم الأخر قبل تتكحل أعينهم بالتنمية من سكن وطرق وكهرباء والتقنية بالاتصال غالبا مايمر بأذهاننا أن نتسأل كم كانت ستغدو دهشتهم وفرحتهم لو استيقضو بأعجوبة من مقابرهم سيحدثونا عن أنها جنة الدنيا وتلفتو حولنا واخبرناهم أننا لن نذهب لمالية منطقة لاستلام مخصصات رواتبنا بل مجرد بطاقة ذات أرقام سرية تسحب مااريده من بين ملايين البطاقات الأخرى للغير كم سيكون عجبهم من ذلك الذي لم يكن معروفا ولا مألوفا في الحياة وقد أحاط بهم والذي سيشعرون وسطه بأنهم غرباء… ولكن هذي لم تبعث بهم من جديد لتفرحهم بعجائب رغد العيش الذي نعيشه بسبب اعتمادنا على الأجانب من خدم وسائق وطاهي ونتظرتهم اللامبالاة إلى أشياء ماكانو ليحلمو بها حتى في أغرب احلامهم ولن يصدقو مايحدث لقدسقط شيئاً فشيئاً في لامبالاة هؤلاء الاجداد مايحيط في الأحفاد بنظرة الشفقة من الاعتماد على الغير فالكل يتأمل كل شي بامعان فقد اعتادو باستجلاء الغوامض من الأمور والتنبيء بماسيكون أنها معاناة جيل كافح حتى اسستب كل شي وقطف ثمار تلك الكفاح الأحفاد

مشعل اباالودع

وقصة لم تكتمل

مايو 18th, 20171438

اكتب تعليق