ترامب صديق العرب في الغرب
الكاتب : مشعل أبا الودع - المـعــالي نـيوز

الكثير من المراقبين لديهم قناعة بأن ترامب يعول على نجاح جولته الخارجية والتي يبدأها بزيارته للسعودية في أول جولة خارجية منذ استلامه الرئاسة بالولايات المتحدة هذه الجولة الواسعة في مجملها تهدئة الأزمات في منطقة الشرق الأوسط والصراع العربي الإسرائيلي والتدخل الإيراني في العراق وسوريا والعودة بدور امريكا لاعب أساسي في قضايا المنطقة ومكافحة الإرهاب .
يجدر بناء أن نتسأل بادي ذي بدء أن أولى جولته الخارجية بزيارة المملكة لدورها بالعالم الإسلامي ومن الدول العشرين بالتجارة العالمية وأكبر دولة منتجه للنفط والشريك الاستراتيجي لأمريكا في القضايا الدولية وهذا مايبرر الأمل في هذه الظروف باحتمال وقوع هذي التحولات في العالم على مايحمل التصور وإيجاد الحلول يسمح بإعطاء جواب على هذا التساؤل فليس هناك من سبيل لـ (البرهان على ماراهنت عليه أيران في عهد اوباما من تهميش ) قضايا المنطقة وتجييرها لدور ايران بالمنطقة .
فالعالم الإسلامي اتكوى بنار الإرهاب والزج بالمتطرفين والتهم إلى المسلمين وتشويه الإسلام في صورة الذهن الإنسان الغربي من مايروجه أعلام الغرب المتحامل منذ الحادي عشر من سبتمبر يعاني من ويلات القتل والتشريد والتدخل .

لابد من وجود إرداة سياسية لكي تعمل على تذليل العقبات والسعي إلى تطابق وجهات النظر بين السعودية وامريكا وبأن الأوضاع السيئة تودي إلى الأنقباض والتشنج وفي نهاية المطاف إلى الزوال وهذا مايبدو من الزيارة لترامب صديق العرب بالغرب .

مايو 20th, 20171395

اكتب تعليق