السياحة بثمن .. وقدره
الكاتب : هاني العضيلة


‏للأسف الشديد بأن تكون هناك إعلانات متكررة للمحاولة في جذب السائح السعودي والحيلولة دون قضاء فترة إجازته السياحية خارج البلاد !
‏أثناء مشاهدتي لتلك البرامج الترفيهية لم ألاحظ في تلك المهرجانات سوى الزحام الكثيف الذي جعلنا نذهب نحن وهؤلاء صدفة لمشاهدة تلك العروض الترويجية !
‏أتوقع بأن هؤلاء المتنزهين لم يكرروا ماكررته أنا في تجولي لتلك المهرجانات وجاءت زحمة آخرى في اليوم الآخر لم تتوقع مثلنا تماماً عقم المهرجانات والتي تفتقد للمقومات الأساسية للنجاح كالمهرجانات التي نشاهدها في الدول الآخرى والأهم من ذلك التكلفة المادية الكبيرة لتلك الأسر ومايتم صرفه هنا !
‏كل شيء ثمنه مضاعف وهذا لم نجده في سياحتنا الخارجية والتي لانجد إرتفاعاً بها إلا في قيمة تذاكر الطيران فقط !
‏وعندما تهم بسؤال المشرف عن ذلك الإرتفاع يقوم بالرد عليك وبهدوء وثقة بأن قيمة الإيجارات مرتفعة جداً وهذا مما جعلهم يرفعون الأسعار سواءً في قيمة تذاكر الدخول أو في المأكولات والمشروبات في الداخل !
‏ولذلك ؟! قيمة ما أستنفذته هنا أو ماكنت سأستنفذه لو أستمريت خمسة أيام على تلك المصروفات لأول مرة ؟! لكانت كافية جداً لفترة سياحية تعادل أربعة عشر يوماً في إحدى الدول الآسيوية أو تركيا والدول المجاورة لها ذات الطبيعة الخلابة والشواطئ والشلالات ووسائل الترفيه هناك والتي نفتقدها كلياً هنا !
‏نريد مقومات المهرجانات ووسائل الترفيه التي تسعدنا وتسعد أبنائنا وبأسعارٍ معقولة جداً والإبتعاد عن رفع الأسعار العشوائية دون قيود نظامية أو مراقبة من الجهات المعنية !
‏نريد أن نشاهد تلك العروض الترويجية كما هي في الواقع وليست إعلانات تصويرية من نسج الخيال والواقع عكس ذلك تماماً !
‏لابد أن تكون هناك خطوط حمراء لكل رجل أعمال وسعر ثابت غير مؤثر على كل فرد من أفراد المجتمع ، يكفي بأن ٧٠٪ من أفراد المجتمع يعيشون على راتبٍ ثابت دون استثمارت لكي يتم إستنزافهم بهذه الطريقة !
‏إذا ماتم إعادة النظر ومراقبة تلك الأسعار في تلك المهرجانات والمنتزهات أتوقع بأن السياحة الخارجية خير قرار للإطلاع على معالم البلدان الآخرى بما أن المصروفات متقاربة بين الداخل والخارج مع إضافة أيام آخرى خارجية بنفس المصروفات المستهلكة هنا ! في أيامٍ معدودة !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏Twitter : Hanialodailah

يونيو 29th, 20171261

اكتب تعليق