تميم … إلى أين ؟
الكاتب : سعد الراقي

بلا شك فإن ماحدث من خلاف قد جعلنا نضع أيدينا على قلوبنا نحن شعوب الخليج خوفاً من أن تكون بداية افتراق لدول ” خليجنا واحد ” .
والكل يعرف أن قطر هي وللأسف من بدأ بكل ماحدث
والكل يعرف أنها مؤامرات بدأت منذ زمن بعيد
والكل يعرف أن دول الخليج ” السعودية والأمارات والبحرين ” وجمهورية مصر العربية وبعض الدول العربية في المغرب العربي قد عانت من مؤامرات دولة قطر والمنظمات الإرهابية التي تؤيها أو تدعمها ماليا
لن أسرد تلك المؤامرات
ولن أذكر تلك المنظمات
ولن أذكر أسماء خفافيش الظلام الذين تم دعمهم كـ أفراد

إنما سأطرح سؤال واحد … تميم إلى أين ؟
عندما تمت مبايعتك استبشرنا خيراً لعلك تكون أوفى من أبيك الخائن ، والذي أقل ما فعله هو إسقاط أبيه عن كرسي الحكم .
وتأملنا أنك ستغير من سياسة أبيك والتي ترتكز على منهج المؤامرة والتلون السياسي والمراوغة ولكن :
أنت كـ أبيك وللأسف الشديد..!
هل تعلم أنك تبيع نفسك ودولتك للشيطان ؟
هل تعلم أنك بخروجك عن خليجك العربي أصبحت رهين العجم من فرس وأتراك ؟
هل تعلم أنك آذنت لاقتصاد دولتك بالإنهيار ؟
هل تعلم أنك بـ عدائك لإخوانك بالخليج قد استعديت  العالم عليك ؟
هل تعلم أنك بما أنت عليه قد أصبحت دولتك منبوذة كـ رفيق دربك وإمامك المعمم في طهران ؟

نصيحة من أجل شعب قطر :
عد لرشدك أيها المخدوع واترك قطر وشعبها فهم بحاجتنا ونحن لهم أهل .
سعد الراقي – حائل.  9-10-1438هـ

يوليو 3rd, 20171845

اكتب تعليق