وزارة العمل والبقالة ..!
الكاتب : هاني العضيلة

‏أقدم إحترامي وتقديري لوزارة العمل التي تسعى إلى توطين الوظائف وإقتصارها على السعوديين !
‏فهذه خطوة جبارة وعظيمة ! وستكتب بماء ( الفضه ) !
‏لأن هناك أموراً أهم من توطين الوظائف المقتصرة على الجوالات وصيانتها ومعقبي الشركات لأنه في الأصل ! الجهات الحكومية لن تقبل بمراجعة أي وكيل شرعي أو مفوض من الشركة إلا أن يكون سعودي الجنسية !
‏نريد إعطاء الفرصة لشبابنا وفتياتنا وتأهيلهم للمناصب العليا في الشركات للسعي في القضاء على البطالة !
‏كيف لنا أن نكون مجتمع ناجح ويدير مشاريعها مع إحترامي هم ( الوافدون ) !
‏لماذا يتم إكرام الوافد بوظيفة مرموقة وراتب خيالي نوعاً ما بينما السعودي تقتصر وظيفته على المتابعة أو التعقيب وبراتب غير مجزي !
‏جميع دول العالم قائمه في مشاريعها وشركاتها على أبنائها !
‏ولم تستقدم عاملين من خارج دولها إلا في أمس الحاجة !
‏ولذلك هم وصلوا للقمر بأبنائهم  !

وأبنائنا ؟ لايعرفون حتى معنى البنية التحتية !
‏تسعى وزارة العمل إلى سعودة ( البقالات ) !
‏فهل هذه وظيفة ذات إستقرار مادي وإجتماعي ؟
‏لنكن واقعيين جداً ! هناك المئات من خريجي الجامعات ولكن لم تمنح لهم الفرصة بالعمل في إدارة الشركات لعدم ثقة مالك الشركة في الشاب السعودي ، لو تم تأهيلهم التأهيل الصحيح وإعطائهم الثقة في إدارة الشركات ! لتغير الحال حيث أن الشاب السعودي يتميز بالأمانة والإخلاص عكس الكثير من الوافدين الذين لم يأتوا إلى هنا إلا من اجل المادة فقط وجمعها بأي طريقة كانت !
‏أتمنى الضغط على الشركات وإلزامهم بتوظيف الشاب / ه السعودي فهم أولا من غيرهم ، هم نتاج هذا الوطن !
‏ولكن موظف في بقالة !؟
‏واقعياً هم أرقى من ذلك !

‏بقلم / هاني العضيله
‏Twitter : Hanialodailah

يوليو 27th, 20171214

اكتب تعليق