بِئْس الفكرُ هذا
الكاتب : محمد معروف الشيباني

لا أظن الفَرِحينَ بقصف إسرائيل أشقائنا في غزة أو أي فلسطين يفقهون ما يقولون أو يفعلون.
و إنْ فقهوا فإنما فقه الأنعام أو أضلّ سبيلاً.
لو تركنا جانباً (واجبَ المسلم) لنُصرة أخيه، حتى بأضعف الإيمان، باعتبار أن أيَّ تَمَسْلُمٍ بنظرهم جريمة. و لو تجاوزنا (نَخْوةَ العروبيّةِ) التي ما رضعوها. و لو تَعاميْنا عن مُفردةِ (المروؤة) التي أجزمُ جَهْلهُم تفسيرها. فيبقى شعار (الإنسانيّة) الذي يَتدثّرون به. فإذا إنسانيتُهُم تتَشفّى في المظلوم، لأنه من غزة، و تصفق للجاني، لا ندري لماذا.
و هي منهجيةٌ خاطئة حتى بمعاييرِ إنسانيةِ غيرِ المسلمين نصارى أو يهوداً أو لا دينيّين.
فلأيِ فئةٍ ينتمي (فِكْرُ) هؤلاء.؟.
إن من أخطر ما يحلُّ بالدول أن تغيب بوصلةُ مفكّريها و قياديّيها، فيذُمّون لأجل الذم و الإنتفاع فقط..فيُصبحوا عِبْئاً قَميئاً على دولهم إذْ أساؤوا لها من حيث يتَوهّمون إحساناً.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يوليو 3rd, 20142276

اكتب تعليق