رسالة إلى الإعلاميين
الكاتب : محمد سعد اليوبي

أيهاالاعلاميون وكل حامل قلم.. الوقت ليس وقت المطالبة بتغيير سياسات بل وقت ترسيخ المفهوم الجديد للدولة
الحديثة التي نتطلع إليها جميعا .
فلا تكونوا أنانيون تنظرون من منظور المصلحة الفئوية فقط ،أو تصرون علىنظرياتكم التي تؤمنون بها ، فإن هذه الأساليب في الكتابة هو ديدن الكتاب الذي لاينظرون إلا لما هو عند أقدامهم ،
وليس لديهم أفق واسع للكتابة ،فأمور العباد تتجدد حتى في الدين ،فمايكتب بالامس لا يصلح ان يكتب اليوم .

إن الاستراتيجيات طويلة الاجل هي التي تحقق اهداف الدول ، فقد كانت مشكلة دول العالم الثالث في السابق الانتماء للحاكم وليس للوطن ،

لذلكالاعمال والمشاريع والسياسات كانت تبنى لكي يجني ثمارها الجيل الحاضر، بينما الدول الناجحة هي التي تبني للاجيال القادمة لان الزمن كفيل بتغيير الواقع ، فعنصر الزمن هو اهم ما يحقق
الاهداف واستعجال النتائج هو مايفسد على الدول تطلعاتها وتطلعات شعوبها .

نحن الان وعينا الدرس جيدا واعتمدنا بعد الله على العناصر الشابة التي تنظر للمستقبل اكثر من نظرتها للحاضر .

فلا تستعجلوا النتائج فإن الوقت كفيل بصهر جميع مكونات الجزيرة العربية في مجتمع واحد تربطه عدة قواسم مصيرية داخل كيان تقوده السعودية إلى بر الأمان بإذن الله ، وسوف تكون ركيزته الاساسيةالحجاز والبحر الاحمر لأن المشاريع فيهما اكثرأمنا من الخليج وهناك بدائل للمشاريع التي لم تتحقق .

مؤسس الدولة رحمه الله وحد الدولة في ثلاثين عاما ، لأنه عمل على عنصر الوقت ، وترك مكونان الدولة تنصهر مع بعضها تلقائيا ولم يجعل السلاح هو الوسيلة الأوحد للتوحيد لأن استعمال السلاح في صهر المكونات سوف يترك جرحا غائرا لا يندمل ويعود بين الفينة
والأخرى للظهور مما يعيق قطار التنمية .

فالنترك الطبخة تستوي على نار هادئة  إن لم يكن لدينا الوسائل الداعمة لها فالإستعجال على الطبخة قد يحرقها
محمد سعد اليوبي
.

سبتمبر 25th, 20171604

اكتب تعليق