إعلامٌ..و إعلام
الكاتب : محمد معروف الشيباني

رسالةُ الإعلام الحكومي (إذاعة و تلفزيون) أن “يقود” الجماهير لقناعاتٍ تَستهدفُها الدولة، يعاونه شبهُ الحكوميِ (الصحافةُ). لكن واضح أن عامة السعوديين سبقوه بمراحل فائقة و أنه لا يحاول لَحاقَهُم أصلاً. فهم مغردون في وادٍ و هو يدور في آخر.
النيرانُ حولنا متفجّرةٌ و لَظاها وصلنا في شرورة، أي أنا أحوج ما نكون لبرامج تعبئة وطنية تخاطب كل الفئاتِ، شباباً و نساءً و مواطنين لتعميق إلتفافِهم حول دولتِهم إذْ لا نجاةَ لهم إلّا بها و لا نجاةَ لها إلّا بهم، و هو سادرٌ في شاشته.
هذا في وقتٍ تتقاتل فيه كلَّ دقيقةٍ في تويتر جحافلُ السعوديين المخلصين مع أعدائهم المتربصين. فإذا النصرةُ دوماً للأُوَلِ الذين أكثرهُم واقعياً مواقع محسوبةٌ أو مَظْنونٌ أنها تابعةٌ (للداخلية)، فإذا بها تحشد و تفنّد و تقود بجدارة.
إنها رسالةُ الإعلام الحكومي لم تُحسنْها قنواتُه..فانْبرى لها في الساحات المفتوحة من يرى واجبَه سدَّ كلِ ثغرةٍ وطنيةٍ حتى لو لم تكنْ إختصاصه.

محمد معروف الشيباني
Ctwitter:@mmshibani

يوليو 7th, 20142134

اكتب تعليق