خاطرة مسافر
الكاتب : لطيفة عمر العفاري

خاطرة مسافر ،،،
أنا يا سيدتي لست كباقي الرجال،،،
أنا المختلف
أرحلي وتتبعي مسير ركبك ،،
فلا وقت للجدال
فأنا لست كباقي الرجال،،
قلت ،،،
وأنا ياسيدي لست كباقي النساء
أنا اختصر نساء الأرض تحت أضلعي هل استشعرت صبري ؟
عندما اغمدت خنجرك المسموم في كبدي،،،
في كل مساء تغتال حرفي على سرير غرورك ،،،
وفي الصباح تجرده من معانيه ،،
لترمي به على قارعة الطريق،،
يقرأه المارة ويتصفحون معالم جسده الخاوي على رصيف وهم حبك،،،
أنا ياسيدي لست كباقي النساء
أنا وإن تجردت من لمسات خيالك ،،
بي جمال الكون يقبع في داخلي ،،،
ففي داخلي طفل يمتلك مقومات الجمال ،،،
طفلي أجمل أطفال العالم ،،،
انا لست كباقي النساء
تقصيني في منفاك
وتجدني الثائرة المتمردة ضد حكمك ،،،
ومع ذلك. أحبك،،
هل تسمع صرختي ياسيدي ،،،
ألم يقض صوتي سكون مضجعك ،،،
إنه نفس الصوت الذي أزعج من حولي ،،،
فلست الوحيد المختلف ،،،
فأنا مختلفة أيضآ
لو نحرت نساء الأرض عروقهن تقطر دمآ
إلا أنا تنحرني كل مساء وأحيا في الصباح،،،
وعروقي تقطر الحب ،،،
من عروقي يعم السلام ،،،
من عروقي يولد الحب والسلام ،،،
فانا ياسيدي لست كباقي النساء،،،،،

لطيفه عمر العفاري

أكتوبر 25th, 20171505

اكتب تعليق