الإفساد سُلّمُ الإستبداد
الكاتب : محمد معروف الشيباني

يوقنُ المستبدون أن إستمرارهم مربوطٌ بالمزيد من الظلم و الإفساد..و أنّ بيدهم أدواته، و هي البطش بالقوة العسكرية و الأمنية.
لكنهم يؤمنون أن خصمهم الأوحد القادر على إفشال ذلك من حيث لا يحتسبون هو (الله) خالق العباد مدبر الكون. و يدركون أنه قريبٌ مجيبُ دعاء المتقين.
فما الحل ليحولوا بين دعائهم و إجابته.؟.
إنه، في حساباتهم، إفساد الناس و إضلالُهم لينغمسوا في المعاصي ظاهرةً و باطنةً فلا يُجاوز دعاؤهُم، إنْ تذكّروا ربهم، حناجرهم. فإنما يتقبل الله من المتقين.
لذا تأكد إنْ رأيتَ مستبداً أنه سيلجأُ لتلك الوصفة..و إن رأيتَ لاجئاً للإفساد فأبشر أنه يمهد به لمزيدِ قهرٍ و ظلم.
الإفساد صِنْوُ الإستبداد..رِئتان تتنفّسان هواءً واحداً.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يوليو 8th, 20142521

اكتب تعليق