‏علم الجنون مابين الخطأ والصواب
الكاتب : أ - حنان عبدالله

‏علم الجنون كما يراه البعض
‏‏القلة من محصوري الإستيعاب
‏‏ماهو علم النفس..؟
‏‏بإختصار هو جامع العلوم، وتعود أصوله العريقة إلى الثقافة اليونانية منذ آلاف السنين حتى وصل إلينا بالبلاد العربية فكان علم مغاير عن جميع العلوم الإنسانية والعلمية ،قائم على النظريات والدراسات الدقيقة

‏لأنه يدرس النفس البشرية وهي بطبيعتها متقلبة فكان من أصعب العلوم ..%

‏كل علم تدخل فيه السيكلوجية النفسية  

‏في الطب معظم الأمراض العضوية كانت بالأصل سببها نفسي ثم تحولت لأمراض فسيولوجية كالقولون العصبي وإرتفاع ضغط الدم وغيرها،

‏وفي البيئة التعليمية لا تخلوا المدارس والجامعات من مرشد طلابي أو مستشار تربوي, وفي الجريمة لابد من تحليل وتفسير شامل لحدوثها،

‏وفي التربية الأم والأب علماء نفس تربويين بسيطيين يعاملون أطفالهم كلٌ على حسب شخصيته فمنهم من يجدي معه الجزاء والعقاب ومنهم من يكون بحاجة للإحتواء والتقدير والثناء وهكذا تتفاوت المعاملة بحسب الإحتياج دون أن يميز أحدهم عن غيره من الأخوة،

‏وفي الأحياء والبيئة وغيرها من مجالات المجتمع، فنحن بحاجة لمختص نفسي وتربوي واجتماعي ومهني مُلم بكل هذة المجالات

‏فالأخصائي النفسي هو حلقة الوصل بينها جميعاً ويدور بكل الحلقات
‏وينظم توجهها وإحتياجات كل مجال.

‏وحضارياً بدأت تدخل السيكلوجية النفسية حتى في المجال المهني وأصبح تواجدها ضروري فأكبر الشركات والمؤسسات العملاقة تحرص على تواجد مختص نفسي يهتم بإحتياجات الموظفين ومتطلباتهم ومعرفة ظروفهم الإجتماعية والصحية ، وعليها يتم مراعاة تقسيم العمل بحسب كل فرد وإمكانياته والسماح بتبادل المهام فذلك يخلق روح التعاون والألفة مما ينتج توفير بيئة عمل إيجابية ومريحة للفرد ويعود بالنفع للمؤسسة بزيادة الإنتاجية.

‏والكثير الكثير من المشكلات الأسرية والزوجية  وإحتياجات المراهقين والأطفال ومن هم من ذوي الإحتياجات الخاصة والطرق المثلى في التعامل معهم
‏فهو المجال الأوسع والساحة الرحبة التي تحتضن كل مجالات الحياة والسقف الذي يحتويها ومن هنا نشأت ضرورة تواجد السيكلوجيين فيها.

‏فآن لنا أن نوسع وعيينا ونرتقي بتفكيرنا وفهم ماهية علم النفس الحقيقية فمن المحرج أنه إلى اليوم لايزال البعض ينظر لهذا العلم نظرة سوداوية جنونية بحتة.

‏ وماتؤول إليه هذة النظرة من انعكاسات سلبية وتصورات خاطئة نقلها الإعلام الجاهل بمسلسلاته وأفلامه الفاشلة وبرامجه الهابطة التي صورت الأخصائي النفسي بصورة ظالمة ووضعته بموضع المريض المنفصم وصاحب العقد, وإن أنصفته وضعته في موضع المتفلسف المتعجرف الذي يعيش بعزلة عن العالم، فكل هذة التصورات الخاطئة للأسف أثرت على جيل بأكمله حتى اقتنع
‏بأن علم النفس هو علم جنون وتخبطات.

‏و في الواقع ماهذة إلا أكاذيب لاصحة لها .

‏علم النفس.. بكل بساطة ما أن تقرأ فيه وتتعمق في دراسته حتى أن كنت غير متخصص به ستجد نفسك بين سطوره وسيلامس قضاياك الداخلية وستبحر في معلوماته الشيقة لتجد حلولك بنفسك.

‏مقولة..
‏( كل إنسان بداخله عالم نفس بسيط يبني نظرياته وأرائه وفق تجاربه وقناعاته)      

  بقلم/
‏  أخصائية نفسية: حنان عبدالله

نوفمبر 7th, 20171759

اكتب تعليق