نحن شعب الناقة
الكاتب : هاني العضيلة


‏صحيفة الديار اللبنانية : ماذا تكون السعودية لولا نفطها ، ألم تكن دولة جمال وخيم !
‏نعم كانت ولا زالت كما هي تجمع الأصالة العربية والنخوة القبلية منذ عصورٍ عديدة حتى يومنا هذا !
‏كنا في خيام وتطورنا كأي دولة تتطور برجالها فليس الحال كسابق عهدها الماضي !
‏ولكن لازلنا دولة جمال وغنم ونحلب ونتسامر على ( الحطب ) ونضحك ونقهقه بأنفسٍ صافية خالية من الشوائب أو المحرمات !
‏لاتوجد لدينا بارات وملاهي ليلية وراقصاتها من ذات الجنسية لمن يدفع أكثر !
‏لاتوجد لدينا مشروبات روحانية لحرمته الشرعية ومحاولة منكم للهروب من واقعٍ مرير وحال أسواء من حالكم !
‏الإبل في مجمل الأحوال يستفاد من حليبها ومعالجة أيضاً لبعض الأمراض الخبيثة كخبثكم !
‏ولكن خنازيركم الموجودة في حضائركم تقوم بإزالة الغيرة من قلوبكم كرجال وأصبحتم كالبهائم يركب بعضهم بعضاً من الجنسين بدون قيود على مرأى من الأهل !
‏بفضل الله أنعم الله على هذه البلاد بالنفط من باطن الأرض مثلما أنعم الله عليكم بنعمته من تحت السماء وزخات المطر التي أسقت مزارعكم ولكنكم سفهاء وقمتم بالبطر على النعمه !

‏رزقنا الله بالنفط لرفعة هذه البلاد بينما حثالتكم من حزب الشيطان وأعوانه ينتجون المخدرات بأنواعها وبيعه لكم وتأكلونه كالبهائم !
‏ بلاد الحرمين الشريفين قبلة المسلمين قاطبة و مسقط رأس النبوة والإسلام نبي الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام الذي كان راعياً للغنم !
‏لسنا بدعاة الفتن أمثالكم ، نعيش أحراراً في هذه البلاد وإتباعاً للشريعة الإسلامية ، يدنا واحدة على بعضنا البعض ولن يفرقنا حزب كأحزابكم المتشتته !
‏تبقى السعودية هامة على رؤوسكم ولن تستطيعوا الوصول إليه وستقطع أعناقكم أذا ما أطلتوا النظر عالياً !
‏مجتمعكم سمح بزواج الأخ بأخته أهكذا هو دينكم ؟
‏يكفي بأن السعودي يتجه من المملكة شمالاً إلى جنوبها بأريحية تامة ويجمعنا دين واحد ودولة واحدة !
‏تنبحون مثل الكلاب الضالة التي لاتعلم إلى أي قطيع تنتمي !
‏خير السعودية وصل إليكم في بيوتكم ولكن لاضمانة للكلاب الضالة أمثالكم التي تنكر المعروف في يومٍ وليلة !
‏أشباه رجال ولكن للأسف حتى نساء السعودية أطهر وأشرف منكم ولن توازو أقدامهن لأن لديهن شرف وعفّة وإخلاص وأماااااانة !
‏القافلة تسير والكلاب تنبح
‏المقالة خاصة بحزب الشيطان وصحيفتهم ( الديار ) ومنسوبيها فقط ! وليست لباقي الشعب اللبناني السني الشريف !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ Twitter : Hanialodailah

نوفمبر 17th, 20171147

اكتب تعليق