المرأة والدراجة النارية
الكاتب : هاني العضيلة


‏الهدف من قيادة المرأة للعربة هي للسعي في حصولها على حق من حقوقها المكتسبة شرعاً الذي أقره النظام لها وأيضاً للإبتعاد عن تلك الجرائم التي حدثت من قائدي عربات الآجرة وماسمعنا عنها من قصص مؤلمة !
‏حصلت المرأة على حقها في قيادتها للعربة بمباركتنا جميعاً ووضع لها المرور مدارس لتعليم القيادة لكي تحصل على تصريحها وأصبحت تنتظر تفعيل القرار لكي تعتمد على نفسها في قضاء متطلباتها الحياتية والذهاب لعملها بكل يسر وسهولة دون قيود غير الالتزام بأنظمة المرور التي ستطبق على الجنسين دون تخاذل أو تفرقة !
‏ولكن هناك ماجعلني أضع فيه أكثر من علامة استفهام آلا وهي :
‏كيف يسمح المرور بقيادة المرأة للدراجة النارية والشاحنات؟
‏ماهو الهدف من ذلك ؟
‏قرار قيادة المرأة للعربة وذلك لإعطائها حق من حقوقها ولإستقلاليتها وخدمة لها في قضاء متطلباتها المنزلية والحياتية والعملية لأن بعضهن في حاجة ماسة للعربة لعدم وجود العائل الذي يعلن عليه لوفاته أو غيره !
‏لكن الدراجة النارية ! هل هي لسماح الإنحلال الأخلاقي لفتيات المجتمع ؟
‏العربة مهما كانت سرعة قائدتها إلا أنها لن تحرك أي شيء داخل تلك العربة وسيظل كل شيء ساكناً حتى وصولها لهدفها !
‏ولكن الدراجة النارية !
‏هل سيتم وضع ( عبايات ثابته لاتتحرك من الهواء ! فالأسفل على شكل بنطال ومن الأعلى على شكل “جاكيت “لكي تقود بكل حرية أو نقاب ملتصق كالقناع في وجه الفتاه لكي لايتحرك يميناً ويساراً ) ؟
‏ماهي الفائدة المرجوة من قيادة المرأة للشاحنة ؟
‏ تقوم بتحميل ” برسيم طبرجل ” وتبيعه في أسواق مدن المملكة أو حضائر الأغنام في ” الصحاري ” ؟
‏إن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله كان واضحاً وصريحاً بأنه كان لعفتها والمحافظة عليها و لتقضي “حوائجها” بنفسها !
‏ والقرار لم يكن للدراجة النارية أو الشاحنة التي لم ولن تكن من ضمن إحتياجات المرأة السعودية !
‏إن بمجرد السماح للمرأة بقيادة الدراجة النارية في الشوارع فإن عاقبته الأخلاقية ستكون وخيمة جدا وذات إنحلال قوي لعفّة المرأة وتمكين المراهقات بالتسكع في الشوارع بدون ” عباءة ” ويفعلن مايشئن دون حسيب لأنه سمح لهن بقيادة الدراجة النارية من المرور للتنزه والتسلية وأبتعد عن الضرورة التي أقرها النظام !

‏ بقلم / هاني العضيله
‏ Twitter Hanialodailah

ديسمبر 17th, 20171161

اكتب تعليق