قيادة المرأة ترى النور .
الكاتب : هدى صالح عبدالله الراجحي

مليكنا سلمان حفظه الله وأطال الله بعمره وولي عهده الأمين الامير محمد رمز القوة  والعدل والسلام رمز المحبة  والحكنة  والذكاء رمز قوة الشخصيه في زمن يحتاج الحسم رزقنا الله بسموه ليحقق العدل ويحقق ما طمحنا به من سنين مضت ولكن كانت هناك شريحه تحتاج الحسم تحتاج وقفة  من سيدي لإحقاق الكلمة  وإحقاق الحق وكسب السنين حيث سيدي وقف وقفة شموخ نعم شموخ وثقة  بقرارته وأول قرار حاسم لا رجعة  فيه قرار تمنت كل إمرأه هنا صدوره من زمن قرار أعطى المرأة توازنها بالبلد ومواساتها بالرجل وعدم انتقاص من كيانها كإنسان .

فعلا هذا الخبر كان شبه صاعقه افرحت الكثير أهنيك سيدي محمد بن سلمان على قراراتك وخطواتك الاقتصادية ، سر ونحن معك بكل شي فأنت والله فخر وسند للبلد ومناصر للمرأة  التي ازدهرت في عصرك وأخذت أغلب حقوقها والقادم أجمل بظل سيادتك وحمايتك فنحن بزمن سلمان الحزم الوالد الذي هو فخر لنا أنه ملك للمملكة  العربية  السعودية .

حفظكم الله وسدددد خطاكم وإلى الأمام يامن تنصرون الحق والعدل وفق الشريعة  الإسلامية  فالتمييز والكره وإستحقار المرأة  لمً يكن بعهد الرسول صلى الله عليه وسلم بل بالعكس كرمت المرأة و دخلت في التجارة  وكانت مع الرجل في بناء الارض .

الله خلق آدم وحواء لتعمير الارض سواسية  وهذا ما لا يفهمه الأغلب للأسف ولكن كلمة مليكنا حفظه الله وكلمة سيدي الامير محمد بن سلمان كالسيف إذ اراد احقاق العدل والحق والممملكة ازدهرت ونمت واصبحت دولة مطمع للكل لأنه  تحقق فيها الأمن والسلام والعدل والرخاء . فعطفكم شمل الكبير والصغير والكرم شمل الجميع ونحن نعيش الآن براحه وفخر وسلام.

عاش مليكنا وولي عهده الرجل الشاب الذي غمر الشعب بمزيد من العدل والاحسان والتطور عن ما كنا عليه حفظكم الله أعمار مديدة  وأستودعتكم الله من كل شر .
‎تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي من تقدير واحترام..وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي من ثناء واعجاب..فما أجمل
‎أن يكون الإنسان شمعة تُنير دروب الحائرين..وأنت شمعه انرت طريقنا بنورك وذكاءك أيها الشاب البطل اسعدك الله ،

بقلم / هدى صالح عبدالله الراجحي

يناير 10th, 20181349

اكتب تعليق