صالح و عقبة التحدي !!
الكاتب : أحمد بن جزاء العوفي 

خرج أخي صالح من غرفة العمليات في الساعة التي أُعلنت فيها نتائج اختبارات قياس ، نجحت العملية – بحمدالله – و نجح صالح بعد سنوات ، يالله !!
أخيرا تحقق الحلم ،سنوات و العائلة تحلم بهذه اللحظة ،
أخيراً ، اجتاز البطل ( عقبة التحدي ) لا أخفيكم أننا وجيراننا و حارتنا و ” سعيد الباكستاني ” فرحنا بنجاحه في قياس أكثر من فرحنا بنجاح عمليته !! .
حقيقة لا نلام في ذلك ، فأخي سنوات وهو ( شيله وحطه ) مع قياس ، وكل جولاته تنتهي بهزيمته !!
نعم لكنها هزيمة بشرف فالفارق درجات بسيطة لا تتجاوز خمس درجات ، ما علينا ، هاهو – بحمد الله – اجتاز أخيراً أخر عقبات التعيين و نسأل الله أن يتم شفائه و يفرحنا بتعيينه وزواجه .

الكثير لم يحالفه الحظ في تجاوز ( عقبة التحدي ) بعض هذا الكثير  سنوات وهو يحاول و يحاول ولكنه لم يوفق، ومما ( يغبن ويقهر ) أن درجات قليلة ؛ وأحيانا درجة واحدة تكون هي العائق دون النجاح ؛ مما يعني تأجيل الوظيفة و توقيف الأحلام و زيادة الهم و الغم ، لأجل غير محدد .

و أنا أتأمل وضع أخي وهو لسنوات يحاول و يحاول و كثير من أبنائنا و بناتنا ، تخيلت للحظات لو كان لي من الأمر شيئاً لجعلت الاختبار مكرر عدة مرات في العام ، حتى تكون فرصة النجاح أكبر ، و لا أعفيت من لم يجتاز ثلاث سنوات من القياس ليجتاز  تجاوزاً ، و من عمل في مدارس أهلية أو قطاع خاص لمدة سنتين ، ولفعلت نظام التجاوز لمن بلغت درجته 90% من الدرجة الصغرى للنجاح .

لم تنتهي حكايتنا، ولم تكتمل فرحة عائلتنا ، فإبن أخي لم يجتاز ( عقبة التحدي ) ، درجة واحدة فقط كانت العقبة ، نعم خسر جولة ، لكن لم يخسر المعركة و بإذن الله لن يضطر للمحاولة سنوات وسنوات كعمه ، بل سيرتب أوراقه و يجدد معلوماته و ينمى قدراته ، و يشحذ همته ، و يأخذ عزمه و يطلع لراس الطعس مردداً قول الشاعر

“أنا لها” ولو عاندتني ولاجات

غصب<ن> عليها تنفرض تحت طوعي .

ختاماً رسالة لكل من يقبل على قياس لابد أن تطور نفسك بالاطلاع في مجال تخصصك و الاستفادة من محتويات موقع قياس ففيها بإذن الله ما يكفيك لتحقق أفضل الدرجات ،

لا تيأس و حاول ثم حاول ثم حاول و ستنجح بعون الله وتوفيقه .

يناير 11th, 20181693

اكتب تعليق