ما بعد ( أرامكو) ..!
الكاتب : محمد معروف الشيباني

هذه ليست فكرةً متطرفة، بل واقعية ضرورية.
طرحها بجرأة المستشار أحمد الحمدان. نبعت من الخوف أن يؤدي تعدد المشاريع الكبرى الموكلة إلى قيصر البترول في العالم (أرامكو السعودية) إلى إنحراف عن مسؤولياتها الجسام بتخصصها في التنقيب و الإنتاج و التكرير و التسويق.
تطالب الفكرة بحفزِ (أرامكو) ذاتها لتأسيس عملاق إنشاءاتٍ دولي يضطلع بالمشاريع الموكلة إليها، و آخرها ١١ ملعباً، بمنهجية الأداء و الشفافية و الكفاءة التي حفزت القيادة لتكليفها بها عِوَضَ أجهزة الحكومة المترهلة الفاسدة.
لا شك أنه “ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه”. و ثقافة الإدارة المتقدمة و مراقبة الأداء و الصرف و غيرها من معايير (أرامكو) يمكن أن تنقلها لشركةٍ تديرها لتلك الأغراض.
المهم ألّا يثقل الحملُ الكبير الذي يزداد على ما نريد الحفاظ عليها تاجاً بترولياً سعودياً عالمياً.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يوليو 19th, 20142458

اكتب تعليق