أزمة تفشي البطالة في العالم العربي
الكاتب : مشعل أبا الودع

يشهد العالم بأسره أزمة إقتصادية أدت إلى الوقوع في مستنقع البطالة، وأتت الأزمة بتحديات كبيرة تعيق التقدم والنمو الإقتصادي .
واهتم الكثير من الباحثين بهذا الموضوع اهتماما ً كبيراً في واقعنا المعاصر .
ولما كان الوطن العربي يشكل جزءاً من الخريطة الجغرافية العالمية تضرر من هذه الأزمة كغيره من مناطق العالم.
تمثل قضية البطالة في الوقت الراهن إحدى المشكلات التي تواجه معظم دول العالم العربي باختلاف مستويات تقدمها وأنظمتها الإقتصادية والإجتماعية والسياسية .
كل سبب من هذه الأسباب له أثره على المجتمع من حيث إسهامه في تفاقم مشكلة البطالة وانتشارها في الوطن العربي.
-/ إخفاق خطط التنمية الاقتصادية في البلدان العربية :جمود الهيكل الاقتصادي للدول العربيةإضافة إلى تأخرها في الجهود الإنمائية والصناعية ، حيث نجد أن صناعاتها الان بالضرورة ناشئة لاتستطيع منافسة منتجات الدول الصناعية .
٢ – فشل برامج التخطيط الاقتصادي وتفاقم أزمة المديونية الخارجية : إن معظم الدول العربية وقعت في أزمة المديونية الخارجية وفي مقابل ذلك هروب رؤوس الأموال العربية إلى الخارج.
٣- عدم إقبال الشباب على العمل المهني بسبب النطرة الاجتماعية لذلك العمل ، والتخوف من تحمل المخاطر في الاعمال الحرة والميل الى الأعمال المستقرة.
مشعل اباالودع الحربي

فبراير 13th, 20181380

اكتب تعليق